عودة إلى موقع الجمعيةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 المراصد الفلكية الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Zakaria



ذكر عدد الرسائل : 102
العمر : 42
البلد : Syria
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: المراصد الفلكية الإسلامية   السبت 15 نوفمبر 2008 - 9:52



عرفت الحضارات القديمة علم الفلك وارتبط
فيها بالتنجيم ومعرفة الغيب، وهو ما ألقى بظلاله على علم الفلك عند المسلمين
حتى عهد قريب، ولكن في حضارة الإسلام، تلك الحضارة التي نبذت التنجيم
واعتبرته مخالفًا لعقيدتها، انفصل علم الفلك عن التنجيم، وأصبحت له قواعده
العلمية التي يرتكز عليها. ولم يكن هذا الانفصال وليد الصدفة، بل وليد
التجربة العلمية والقياس والاستنباط، والحاجة الإسلامية لتحديد مواعيد الصلاة
واتجاه القبلة، حتى أصبحت المساجد الجامعة لا تخلو من فلكي يقوم بتحديد الوقت
من خلال واحدة من الآلات الفلكية التي عرفها وابتكرها المسلمون.
لقد كان علم الفلك في الحضارات القديمة
تائهًا، ولكن مع العصر العباسي وفي خلافة المأمون بن هارون الرشيد، صار لهذا
العلم موقع خاص، فلأول مرة نرى مراصد كبيرة لها مواقعها الثابتة والمتميزة،
وآلاتها الضخمة المصنعة بعناية، والرعاية التي حظيت بها من قبل الدولة، وعدد
الفلكيين الذين ارتبطت أسماؤهم بها.
ويرى آيدين صاييلي -أبرز الباحثين الأتراك
الذين درسوا المراصد الفلكية- أنه نشأت ظروف اقترنت بالإسلام، وكانت مواتية
لتطور المراصد كمؤسسات، ذلك أن هناك ما يبرر القول بأن الإسلام شكل بيئة
مناسبة لنشأة المراصد وتطورها، فلقد كانت هناك مرتبة خاصة لعلم الفلك في
العالم الإسلامي، وكان هناك اهتمام بالرصد المباشر، وبدقة القياسات،
وبالنظريات الرياضية، وبزيادة حجم الآلات، وبالإصرار على ممارسة الفلكيين
أعمالهم في مجموعات، وبالميل إلى التخصص في مجالات ضيقة، وبالنزعة التجريبية
عند علماء الإسلام.
كان للمراصد في عصر المأمون عدة سمات هامة
لعل أهمها البرامج البحثية المحددة، كانت المهمة الكبرى لتلك المراصد الأولى
إيجاد جداول فلكية مبنية على أرصاد حديثة للشمس والقمر فقط. ولكن فضلاً على
كون البرامج المرسومة لها محدودة، فإنها كانت بُدائية بعض الشيء من حيث
الإدارة والتنظيم المالي، والواقع أن طبيعة العمل المحددة التي نيطت بمرصدي
المأمون في الشماسية وقاسيون قد جعلتهما لا يرقيان إلى مستويات المراصد
المتكاملة التي عرفها العالم الإسلامي فيما بعد.
ظهر المرصد الإسلامي بشكل أكثر تطورًا بعد
زمن المأمون بحوالي قرن ونصف قرن، وكان أكثر تنظيمًا من الناحية الإدارية،
وعندما نشأ مرصد شرف الدولة أصبح له مدير يشرف على تدبير شؤونه، واقترن ذلك
بتوسعة برنامج الرصد بحيث صار يشمل الكواكب كافة، ولقد أمكن تحقيق هذا الجانب
الأخير من تطور المراصد على مرحلتين، ذلك أن هناك دليلاً على أن بعض برامج
الرصد قد اقتصرت على مشاهدة الكواكب السريعة فقط إلى جانب الشمس والقمر.

كانت المهمة الرئيسية للأعمال التي يضطلع
بها المرصد تتمثل في إقامة جداول فلكية جديدة لكل الكواكب مبنية على أرصاد
حديثة. وكان هناك ميل واضح نحو تصنيع آلات تزداد حجمًا على مر الزمن ونزوع
إلى توفير هيئة عاملة متميزة، وذلك بموجب التقدم الذي أمكن تحقيقه في هذا
الاتجاه أيضًا، ومن شأن التطورات أن تعمل على تعزيز اعتقاد مفاده أن نشأة
المراصد، باعتبارها مؤسسات، ترجع في أصلها إلى الخلفاء والملوك.
ويعد المرصد الذي شيده السلطان السلجوقي
ملك شاه في بغداد مرحلة أخرى من مراحل تطور العمل في المراصد، وإن لم يتوافر
لدينا إلى الآن معلومات كافية حول عمل هذا المرصد، وظل هذا المرصد يعمل لفترة
تزيد على عشرين عاماً، وهي فترة زمنية طويلة نسبيًّا بالنسبة لعمر المراصد،
وقد رأى الفلكيون آنذاك أنه يلزم لإنجاز عمل فلكي فترة زمنية لا تقل عن 30
عاماً.
مرصد المراغة
يعد القرن السابع الهجري أهم حقبة في
تاريخ المراصد الإسلامية؛ لأن بناء مرصد المراغة تم هذا القرن، ويعد هذا
المرصد واحدًا من أهم المراصد في تاريخ الحضارة الإسلامية، وتقع المراغة
بالقرب من مدينة تبريز. بُني المرصد خارج المدينة، ولا تزال بقاياه موجودة
إلى اليوم، وقد أنشأه "مانجو" أخو "هولاكو". كان مانجو مهتمًا بالرياضيات
والفلك، وقد عهد إلى جمال الدين بن محمد بن الزيدي البخاري بمهمة إنشاء هذا
المرصد، واستعان بعدد هائل من العلماء منهم: نصير الدين الطوسي، وعلي بن عمر
الغزويني، ومؤيد الدين العرضي، وفخر الدين المراغي، ومحيي الدين المغربي
وغيرهم كثير.
ويعد مرصد المراغة أول مرصد استفاد من
أموال الوقف؛ إذ وقفت عليه عقارات وأراضٍ، لكي يتم ضمان استمرارية العمل به؛
ولذا ظل العمل جاريًا في المرصد إلى عام 1316م وشهد حكم سبعة سلاطين اهتموا
به وبرعايته.
وتكمن السمة الثالثة لمرصد المراغة في
النشاط التعليمي الهام الذي تم فيه، فقد تم تعليم العديد من الطلبة في المرصد
علم الفلك والعمل على الآلات الفلكية. كما كان بالمرصد مكتبة ضخمة ضمت آلاف
المخطوطات في شتى مجالات المعرفة.
مرصد سمرقند
أسس هذا المرصد "أولغ بك" حفيد "تيمورلنك"
في سمرقند، وفي عام 1908 تم الكشف عن موقع هذا المرصد حين نجح "ج.ل فاتكن" في
العثور على وقفية من وقفياته تحدد مكانه بالضبط في المدينة، واستطاع في أثناء
تنقيباته الأثرية أن يعثر على قوس كبيرة كانت تستخدم في تحديد منتصف النهار،
وتعتبر أهم الأدوات الفلكية في المرصد.
يقع فناء المرصد الذي يبلغ ارتفاعه حوالي
21 مترا على تل ذي قاعدة صخرية، وتبلغ مساحة السطح لذلك التل حوالي 85 مترًا
من الشرق إلى الغرب، وحوالي 170 مترًا من الشمال إلى الجنوب. وتحيط بالمبنى
الرئيسي للمرصد حديقة، وأماكن إقامة لغرض السكن. وهذا ما يدل على فخامة
المبنى وعظمته، ويستدل من الاكتشافات الأثرية أن ذلك المبنى كان أسطواني
الشكل وذا تصميم داخلي دقيق ومحكم.
ولم يكن دمار مرصد سمرقند وزواله ناجمين،
في رأي فاتكن، عن عوامل طبيعية؛ إذ من المحتمل أن يكون بعض الدمار قد نجم عن
استخدام رخامه في عمليات بناء أخرى. وقد وضعت جداول فلكية في المرصد، عرفت
بجداول "أولغ بك" وتعد من أدق الجداول في العالم. ومن المعروف أن قبة المرصد،
استغلت في وضع الجداول؛ حيث كان يوجد بها نقوش تحدد الدرجات والدقائق
والثواني وأعشار الثواني لأفلاك التدوير، وللكواكب السبعة، وللنجوم المتحيرة،
وللكرة الأرضية بتقسيماتها من حيث الأقاليم والجبال والصحارى. وممن عملوا في
هذا المرصد "غياث الدين الكاشي" الذي برع في ميدان النماذج الميكانيكية
للحركات السماوية"من موقع الساك"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المراصد الفلكية الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجمعية الفلكية السورية :: علم الفلك النظري والرصدي :: تاريخ علم الفلك-
انتقل الى: