عودة إلى موقع الجمعيةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فيزيائي لبناني في قلب أكبر تجربة علمية لمعرفة طبيعة الكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cosmic



ذكر عدد الرسائل : 460
العمر : 32
البلد : syria - Damascus
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: فيزيائي لبناني في قلب أكبر تجربة علمية لمعرفة طبيعة الكون   الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 - 4:52

عرضت وكالة العلوم السويسرية مقالة مع عالم فيزيائي لبناني احبت ان انقل هذه المقالة...طبعا الموع يدور حول تجرية الانفجار الكوني


..............................................................
الدكتور جلال عبد الله، الخبير اللبناني المختص في فيزياء الجزيئات المشارك في أكبر تجربة علمية تُقام حاليا في المركز الأوربي لأبحاث النووية بالقرب من جنيف على الحدود الفرنسية السويسرية، تخرج من باريس وساهم في هذه التجربة بـ "سيرن" منذ عام 2006.

ويقول إنه يشارك ضمن فريق من البحاثة التابعين لشركة إسبانية. كما يشارك معه شقيقه علي عبد الله كمختص في علوم الحاسوب. وله أمل في أن يصبح للبنان تمثيل ضمن فرق العلماء المشاركين في تجربة السيرن.

وإذا كان هناك عدد من البحاثة العرب المشاركين بشكل أو بآخر، مثل الطالبة السعودية ابتسام باضريس (التي سبق أن نشرنا حديثا عن مشاركتها في هذه التجربة، انظر الموضوع المتعلق بتاريخ 12.09.2008)، فإن الدكتور جلال يقول "إن المملكة المغربية هي البلد العربي الوحيد الذي يشارك بفريق من العلماء كدولة عربية".

وعبر الدكتور جلال عن الرغبة "في السعي لإدخال لبنان بشكل رسمي كبلد عربي في هذه التجربة وفي هذا التعاون الدولي للبحاثة من مختلف أنحاء العالم"، مضيفا أن العمل في المركز مفتوح بوجه كل البحاثة في العالم حتى وإن لم يكونوا ممثلين لبلدانهم. ونوه إلى أن نتائج الأبحاث التي يقوم بها المركز الأوروبي للأبحاث النووية توضع رهن إشارة الجميع بمجرد التحقق منها وتُنشر على موقع سيرن.

وعن العمل الذي يقوم به في هذه التجربة، يقول الدكتور جلال: "إنني وشقيقي علي، نشارك في العمل المخبري بقلب الكاشف المعروف ضمن برنامج "أطلس"، والذي يهدف لتحليل نتائج التجربة، وهذا يمر عبر تجهيز الآلات في الكاشف الذي سيقوم بتجميع المعلومات عند الانفجار الناتج عن تصادم الجزيئات. وهذه الآلات متواجدة في أربع نقاط من دائرة مسارع الهادرونات الكبير LHC، الممتد على مساحة من الحدود الفرنسية السويسرية بالقرب من جنيف والذي يصل محيطه إلى 27 كيلومتر".

--------------------------------------------------------------------------------
الحادث طبيعي، والتأخير لأسباب أخرى
بعد الانطلاقة المدوية في العاشر سبتمبر، تعرضت التجربة العلمية اخل مصادم الهاردونات الكبير LHC إلى حادث تسرب أدى إلى وقف التجربة وتأجيل الاستئناف حتى شهر مارس القادم. عن تفاصيل هذا الحادث يقول الدكتور جلال عبد الله: "هو حادث نجم عن عطل كهربائي ولكن في محل حرارته 271 تحت الصفر لأن هذه هي درجة الحرارة التي نصل فيها إلى أكبر قوة لنقل التيار الكهربائي، وفيها تقل مقاومة المادة ونستطيع تحميل المادة بالطاقة المطلوبة.

وإذا كان الحادث أمرا بسيطا ومألوفا في كل مسرعات العالم ويمكن تسويته في أربعة أو خمسة أيام، فإن المشكلة تكمن في عملية رفع درجة الحرارة للسماح بالتصليح ثم إعادة تخفيضها للمستوى المطلوب وهو ما قد يستغرق مدة شهرين.

وفي رده على ما إذا كان استئناف نشاطات المصادم سيكون في شهر مايو أو مارس القادم، قال د. جلال عبد الله: بالضبط لأن إذا كانت العملية لا تتعدى مدة شهرين فإن ذلك سيتزامن مع فصل الشتاء الذي تضطر فيه أجهزة LHC للتوقف عن العمل حتى بدون عطل لأن المسرع يستهلك كميات كبيرة من الكهرباء وأن الطاقة الكهربائية تكون مرتفعة الأسعار في فصل الشتاء.

وسواء كان العطل وقع أم لم يحدث أصلا، كان من المفروض أن يتوقف المسرع مع بداية أعياد رأس السنة لكي يعود للنشاط مع بداية الربيع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cosmic



ذكر عدد الرسائل : 460
العمر : 32
البلد : syria - Damascus
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: فيزيائي لبناني في قلب أكبر تجربة علمية لمعرفة طبيعة الكون   الثلاثاء 7 أكتوبر 2008 - 4:53

وها هي المقابلة بالتفصيل:
...........................................
عالم فيزياء الجزيئات اللبناني جلال عبد الله يتحدث لسويس إنفو عن مساهمته في أكبر تجربة علمية يقوم بها المختبر الأوروبي للتجارب النووية (سيرن) بالقرب من جنيف، والنتائج المتوقعة للانفجار المتوقع في مسارع الهادرونات، والتطبيقات المحتملة، وموقفه من العطل الأخير، ومن التخوفات التي أبداها البعض من احتمال ظهور مخاطر الثقب الأسود.
شارك عدد لا بأس به من الخبراء العرب في أكبر تجربة يقوم بها المركز الأوروبي للأبحاث النووية(سيرن) «CERN» عبر مسارع الهادرونات الكبير LHC، ومن بينهم عالم فيزياء الجزيئات اللبناني جلال عبد الله وشقيقه المختص في علوم الحاسوب علي عبد الله.

وفي حديث خص به سويس إنفو، تحدث الدكتور جلال عبد الله عن مساهمته في هذه التجربة وعما يمكن توقعه منها على المستوى العلمي والتطبيقي، وعن العطل الذي سيجبر على تأجيل التجربة حتى شهر مارس القادم، وعن نظرته للمخاوف التي عبر عنها البعض من احتمال انحراف التجربة وتسببها في "كارثة كونية".

سويس إنفو: دكتور جلال، فيم تتمثل مساهمتكم كخبير عربي ولبناني في هذه التجربة الهامة؟
د. جلال عبد الله: نحن نشتغل في العلوم المخبرية التجريبية. عملنا أنا وشقيقي الذي يشتغل معي، يتم في قلب في جهاز الكاشف المعروف باسم "أطلس" بحيث نقوم بتجهيز الآلات بهدف تحليل النتائج التي ستنجم عن التجربة.

وعملنا سيتمثل أولا في التقاط نتائج التصادم بإحدى النقاط الأربعة المتواجدة على دائرة مسارع الهادرونات الكبير LHC التي يبلغ محيطها 27 كلم، حيث سيتم تسريع شعاع ضوئي بهدف إحداث التصادم. نقوم بعد ذلك بتحليل هذه النتائج لمعرفة ما إذا كان بالإمكان إيجاد أجوبة على أسئلة معينة مثل معرفة أصل المادة، ومعرفة لماذا توجد بها كتلة (أي جزئيات أساسية مختلفة عن الصفر و جزئيات أخرى كتلتها صفر) إضافة إلى العديد من التساؤلات العلمية الأخرى المتعلقة بفهمنا العميق لمكونات المادة.

سويس إنفو: تردد أن هذه التجربة ترمي بالدرجة الأولى إلى اكتشاف لخصوصية الانفجار العظيم الذي حدث في البداية وأدى الى نشأة الكون، وفي نفس الوقت اكتشاف خصوصية المادة السوداء غير المرئية او الثقب الأسود الذي يشكل حوالي 94% من الكون ؟
د. جلال عبد الله: بالضبط، الموضوع الذي نشتغل عليه هو أنه انطلاقا من فهمنا لنظريات فيزيائية وُضعت في القرن الماضي عن النسبية وعن الفيزياء الكمية... والتي تقدم بأنه من المفروض أن تكون هناك جزئيات بكميات معينة عند حدوث التصادم، سنقوم بتجربة عملية لأن التجربة هي وحدها القادرة على تأكيد ذلك أو إبطاله.

ومثلما تفضلت، هناك في الكون ما يُسمى بالمادة السوداء أو المادة غير المرئية بل حتى الطاقة السوداء. وهذه نتيجة علمية مرئية لأنه عندما ننظر الى المجرّات نلاحظ أنه لا يمكن أن تكون على ما هي عليه أي بشكل متماسك إلا إذا كانت فيه كتلة معينة. ولكن ما نشاهده هو أن جزءا كبيرا من هذه الكتلة التي تسمح لمجرّة بأن تكون متماسكة، غير مرئي. لذلك نفترض وجود جزيئات لها تفاعل ضئيل جدا مع المادة المرئية.

وهذا ليس جديدا لأننا نعرف أن هناك جزيئا يهبط علينا من الشمس يطلق عليه إسم "نوترينو". وهذا الجزيء الذي كانت معرفتنا به نظرية في البداية قبل ان يُثبت مخبريا، معروف عنه أنه قليل التفاعل بحيث لو نفترض أن عشرة آلاف جزيء منه هبط على الأرض، فإن جزيئا واحدا هو الذي سيتفاعل (ويكون مرئيا). وإذا كان هذا يشكل جانبا من المادة السوداء فسوف لن يكون الوحيد الذي يدخل في تكوينها 100%. لذلك نتوقع أن تكون هناك جزيئات أخرى غير مرئية الى جانب النوترينو، لها كتلة أكبر وتشكل حوالي 70% من حجم المادة السوداء. وهذه الجزيئات فيه نظريات تتنبأ بوجودها.

وهذا ما علينا اكتشافه من خلال النتائج التي نحصل عليها في الكاشف بحيث نتوقع العثور على عدد معين من الجزيئات وعدد معين من الطاقة وعلى شيء أقل ولكن بنسبة عالية. وهذا يعود لهروب هذه المادة التي تتفاعل بشكل ضئيل من الكاشف وعدم قدرتنا على رؤيتها. أي أنها أخذت طاقتها وكتلتها ولم نتمكن من رؤيتها، وبهذه الطريقة يتم - بعد التحليل والدراسة بمعايير علمية مدروسة لا جدال فيها - تحديد أن فيه جزيئات أخرى غير تلك المعروفة حتى الآن.

سويس إنفو: إذن تتمثل التجربة التي شُـرع فيها في "سيرن" في إطلاق خيط ضوئي في اتجاهين متعاكسين وإحداث تصادم وتحليل النتائج للعثور على هذه الجزئيات غير المعروفة حتى الآن..
د. جلال عبد الله: الأمر الذي ننطلق منه هو أنه من جزيئات مرئية التي هي البروتونات، التي نكوّن من تراكمها حزمات كبيرة مثل حزمات الضوء، نقوم بتسريعها إلى سرعة قريبة من سرعة الضوء في هذا المسرع الذي يبلغ محيطه 27 كيلومتر. وبهذه السرعة العالية يصبح البروتون ذا كتلة أكبر بكثير ويحتوي على طاقة أكثر تصل الى 14 تيرا إلكترو فولت. ولكن تجربتنا في LHC ستبدأ في البداية بطاقة اقل من هذا المستوى لأن آلة LHC التي هي خلف لآلة LEP والتي تم الشروع في بنائها منذ 8 سنوات، تعتبر تجريبية وبالتالي تحتاج الى القيام بذلك على مراحل تدريجية.

فإذن انطلاقا من جزيئات نعرفها سيتم إحداث تصادم تسجل النتائج المترتبة عنه. ومن الأمور التي ينتظر العلماء أجوبة عليها، هي وجود أو عدم وجود الحقل الذي تعوم فيه المادة والمعروف ب "جزيء هيغز". وهذا الجزيء هو المسؤول، نظريا، عن إعطاء الكتلة لباقي الجزيئات.

سويس إنفو: وما هي نسبة احتمالات العثور على جزيء هيغز في نظركم؟
د. جلال عبد الله: إذا كان هذا الجزيء موجودا بالطبيعة، فإن مسرع LHC لا بد أن يكتشفه مهما كانت كتلته لحد 800 جيغا إيلكترو فولت. لكن إذا لم يكتشفه، فمعنى ذلك أن علينا مراجعة النظرية ومحاولة معرفة منطق الطبيعة في الإجابة على حقيقة هذه الكتلة التي لم نتمكن من معرفتها. أكيد أن هناك نظريات عديدة حول طبيعة المادة، ولكن ليست بهذا المستوى من الأهمية ومن الجاذبية مثل النظرية القاعدية المتنبئة بوجود جزيء هيغز والتي تفتح آفاقا لنظريات أخرى متطورة. فهذه النظرية القاعدية تحققت لحد اليوم كل التفاصيل التي تنبأت بها وعُثر على جزيئات افترضت وجودها. وهذا من أهم إبداء العقل البشري أن يتصور نظريات ويتوقع جزئيات ثم يتم إثبات وجود ذلك فعلا بالتجارب باستثناء وجود جزيء هيغز.

ولكن جزيء هيغز تربطه بالجزئيات الأخرى علاقات تم إثباتها نظريا وتجريبيا في الطبيعة، ولو أننا لم نتمكن بعد من مشاهدته. لذلك لدى العلماء أمل كبير في اكتشافه في هذه التجربة.

سويس إنفو: ولنفرض أن التجربة تسمح باكتشاف جزيء هيغز، وتمكنا من معرفة مكونات الكتلة السوداء أو الثقب الأسود، في ماذا يمكن أن يفيدنا ذلك أو يفيد الإنسانية؟
. جلال عبد الله: الإنسانية منذ بدايتها شرعت في القيام بتجارب سمحت بتطوير تطبيقات مهمة. فعلى سبيل المثال، القيام بتجميد غازات إلى حد معين لفهم المادة بالدرجة الأولى سمح بالحصول على مادة قابلة لنقل عالي للتيار، وهو ما يسمح اليوم بتطبيق ذلك في نقل التيار الكهربائي من مكان لمكان بدون فقدان كمية من الطاقة.

وإذا كانت التطبيقات الممكنة من اكتشاف جزيء هيغز غير واضحة المعالم اليوم، فإن التكنولوجيا العالية المستخدمة في مسرع مصادم الهادرونات، يمكن أن تجد تطبيقات في مجالات الطب أو الإعلام الآلي. فعلى سبيل المثال، نظام العلاج بالبروتونات المستخدم اليوم في الطب هو علاج مرض السرطان بشعاع البروتون. إذن إن التجارب التي قام بها العلماء في المسارع والتي سمحت لهم بالتعرف على كيفية التحكم في البروتون، هي التي سمحت بتطوير تطبيقات بطاقة أقل في المجال الطبي. ونفس الشيء يمكن أن يُقال على الأشعة السينية التي إن كانت التجارب الأولية تهدف بالدرجة الأولى لمعرفة حقيقة المادة، فإن استعمالها أصبح اليوم أمرا بديهيا في الطب. لكن مع الأسف أن هناك انحرافات أيضا أدت إلى توجيه التطبيقات إلى ميادين أخرى.

سويس إنفو: بما أنها تجربة متطورة جدا والأولى من نوعها، هناك بعض العلماء الذين أبدوا مخاوف من احتمال انزلاقها والتسبب في كارثة. كعالم، هل تؤمنون باحتمال أن تحتوي فعلا على مخاطر؟
. جلال عبد الله: أولا، هذه ليست الآلة المسرعة الأولى في العالم، إذ سبق أن تمت تجربة آلة LEP هنا في محل المسرع الحالي. وهناك مسرع أيضا في الولايات المتحدة الأمريكية. لكن خاصية مسرع مصادمات الهادرون أنه يقوم بتجربة لم يسبق للبشرية أن جربت فيها كمية طاقة من هذا النوع. لكن الطبيعة بها جزئيات تنزل إما على سطح الأرض أو القمر بها طاقة تفوق بملايين المرات الطاقة التي ستنبعث من آلة LHC.

إذن فإن الرد بسيط على مخاوف البعض من احتمال تكوين ثقب أسود وما إلى ذلك، لأن الطبيعة تنزل عليها جزيئات بكميات كبيرة وبطاقة أعلى مما سيصدر عن المسارع. فلو كان هناك ثقب أسود لبلع القمر.

التجربة آمنة 100%. وحتى الإشعاع الصادر عن التجربة لا يشكل جزءا بسيطا من الإشعاعات الطبيعية الموجودة بالأرض التي هي محمية بالغلاف الجوي من تأثيرات الإشعاعات الكونية على خلاف القمر الذي لا حياة به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: فيزيائي لبناني في قلب أكبر تجربة علمية لمعرفة طبيعة الكون   الخميس 9 أكتوبر 2008 - 2:33

شكراً على نقل هذه المعلومات التي أسمع بها لأول مرة وبالفعل معلومات مفيدة في هذه المقابلة عن تجربة الانفجار الأعظم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
 
فيزيائي لبناني في قلب أكبر تجربة علمية لمعرفة طبيعة الكون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجمعية الفلكية السورية :: علم الفلك النظري والرصدي :: الأخبار الفلكية-
انتقل الى: