عودة إلى موقع الجمعيةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 24 أبريل 2008 - 6:28

وصلتني على البريد الإلكتروني للجمعية رسالة من أحد الأخوة في فلسطين يطرح فيها بعض التساؤلات حول حساب توقيت أذان الفجر.. وقد وجدت أن طرح هذا الموضوع هنا مفيد للغاية لما فيه من الفائدة والمعلومات الهامة التي يجب أن يعرفها الجميع.. فيما يلي نص الرسالة التي وصلتني ثم الإجابة..

اقتباس :
الحمد لله وبعد،
معلوم أن الدرجة الفلكية لوقت صلاة الفجر في تقاويم العالم الإسلامي تختلف حسب الجدول التالي:

التقويم: الدرجة الفلكية التي وضع عليها التقويم لأذان الفجر (الأقطار الإسلامية المستخدمة للتقويم).

1. الهيئة العامة المصرية للسياحة: 19.5 د (قطاع غزة / أفريقيا، سوريا، العراق، لبنان، ماليزيا، أجزاء من أمريكا).
2. أم القرى: 19 د (شبه الجزيرة العربية).
3. رابطة العالم الإسلامي: 18 د (الشرق الأقصى، أوروبا، أجزاء من أمريكا).
4. جامعة العلوم الإسلامية بكراتشي: 18 د (الضفة الغربية / باكستان، بنجلاديش،أفغانستان، أجزاء من أوروبا).
5. الإتحاد الإسلامي في شمال أمريكا المسمى ( الاسنا ): 15 د (أجزاء من أمريكا، كندا، أجزاء من بريطانيا).

وفي هذا الخصوص فإنه لي بعض الأسئلة الفلكية الهامة جداً ,, وهي كالتالي :

1. الدرجة الفلكية الواحدة كم تساوي من الدقائق؟ , فإني لاحظت أن الدرجة الفلكية من خلال التقويم السنوي والفرق بين التقاويم أنها من ثلاث إلى سبع دقائق .. فهل هذا صحيح , وهل تختلف فرق الدقائق للدرجة الواحدة من مكان لآخر حول العالم؟؟؟

2. هل اختلاف خطوط الطول وخطوط العرض يؤثر في الدرجة الفلكية؟؟ فمثلاً في أندنوسيا توضع درجة لابد أن تكون مغايرة عن الدرجة التي توضع عليها ليبيا.. وذلك لاختلاف خطوط الطول والعرض ....... أم أنها لا تؤثر على ذلك فالدرجة هي قاعدة لو طبقت على كل أنحاء العالم لكان الأمر صحيحاً..

3. الدرجة ( 18 ) ماذا تعني عند الفلكيين .... حيث أثبتت دراسة من بعض الأخوة أنه لا يمكن أن يرى أي ضوء للفجر عند هذه الدرجة هل هذا صحيح ؟ ... أرجو النقل من بعض كتب الفلك إن أمكن..

جزاكم الله خيراً -- وشكراً لكم على ماتبذلونه تحاه هذا العلم الهام
محبكم أنس الحلو
غزة - فلسطين

شكراً يا أخ أنس على طرح هذا التساؤل الهام ونرجو أن نراك قريباً عضواً في هذا المنتدى.. وهاك الإجابات:

1. الدرجة المقصود بها تحديد أوقات الصلاة هي ليست درجة فلكية وإنما نفس الدرجة المستخدمة في الرياضيات. تعتبر الدائرة الكاملة مؤلفة من 360 درجة. ويحسب وقت صلاة الفجر حسب انخفاض الشمس عن خط الأفق بالدرجات. يتم هذا الحساب بأن تقف في نقطة معينة على سطح الأرض وترسم خطين: الخط الأول من العين إلى خط الأفق تماماً جهة الشرق، والخط الثاني من العين إلى الشمس (الواقعة تحت خط الأفق). إن الزاوية الواقعة بين هذين الخطين هي زاوية ميلان الشمس تحت الأفق والتي يتم على أساسها تحديد وقت أذان الفجر. ويختلف معيار حساب توقيت صلاة الفجر بين الدول كما ذكرت. فإذاً سؤالك يجب أن يكون كالتالي: كم تستغرق الشمس من الزمن حتى تقطع درجة واحدة؟؟ والإجابة واضحة. إذا كنا نقف على خط الاستواء في وقت الاعتدال الربيعي أو الخريفي فإن الشمس تدور كامل السماء (360 درجة) في 24 ساعة (1440 دقيقة). وبالتالي فهي تحتاج إلى 1440/360=4 دقائق وسطياً حتى تعبر الدرجة الواحدة. وبالتالي فإن عبور 18 درجة من تحت الأفق حتى خط الأفق تماماً (أي الفترة الفاصلة بين أذان الفجر وطلوع الشمس) يحتاج إلى 18×4=72 دقيقة وسطياً، أي ما يعادل حوالي ساعة وربع..

2. من الواضح أن هذه الأرقام تنطبق فقط على خط الاستواء في وقت الاعتدال وعلى مناطق أخرى من العالم في أوقات أخرى.. فإذا تحركنا نحو الشمال أو الجنوب فإن الأمور ستختلف، وإذا تغير الوقت من العام فإن الأمور ستختلف أيضاً.. لنبدأ بالمكان: تعلم أن الشمس في منطقة القطب الشمالي تبقى على ارتفاع ثابت فوق خط الأفق خلال فترة معينة من العام، وقد لا تظهر على الإطلاق في أوقات أخرى.. وهكذا هناك (كما ذكرت أنت) تبدل كبير في هذه الفترة حسب الموقع على الكرة الأرضية، مما يستوجب أحياناً تعديل عدد الدرجات المتفق عليها كمعيار زيادة أو نقصاناً للحصول على نتيجة عملية بالنسبة لتحديد وقت الأذان.. ولذلك فإن الأجزاء الشمالية من أميريكا وكندا وبريطانيا كما ذكرت أنت أعلاه تعتمد على 15 درجة فقط، وذلك لكي يكون الزمن الفاصل بين الفجر وطلوع الشمس قصيراً، وإلا فيمكن أن تكون هذه الفترة أكثر من ثلاث ساعات وهو أمر غير عملي.. أما بالنسبة للزمان فإن الزمن اللازم لقطع درجة واحدة من قبل الشمس يختلف في نقطة معينة على الكرة الأرضية من وقت لآخر في السنة.. ففي مدينة دمشق مثلاً تتفاوت الفترة الفاصلة بين أذان الفجر وطلوع الشمس بين 85 دقيقة و110 دقائق بين أوقات السنة المختلفة.. فإذاً تؤثر خطوط الطول والعرض على الزمن اللازم لقطع مسافة معينة في السماء من قبل الشمس، وكذلك تؤثر الفترة من السنة على هذا الزمن..

3. إن المعيار الديني لأذن الفجر هو ظهور أول خيوط الضوء عند الفجر.. وحسب معلوماتي المتواضعة في هذا المجال فإن علماء الفلك قد حددوا بأن أول خيوط الضوء يظهر حين تصبح الشمس تحت الأفق بـ 18 درجة.. وتم هذا التحديد من خلال وسائل قياس معقدة (أجهزة حساسة للضوء تقيس التبدلات الصغيرة جداً في شدة إضاءة السماء وغير ذلك) حيث وجدوا أن ظهور الضوء يبدأ عند هذه النقطة.. وهكذا اتفقت معظم المعايير على هذا الرقم.. أما بالنسبة لمحاولة بعض الأخوة تحديد صحة هذا الرقم فهذا غير ممكن نظراً لأن بصر الإنسان عاجز عن كشف التبدلات الدقيقة جداً في الإضاءة ويحتاج ذلك إلى أجهزة قياس دقيقة.. فإذا كان أذان الفجر الساعة 5 صباحاً مثلاً فهل تستطيع أنت مثلاً أن تعرف فيما إذا كانت الساعة الآن هي 5 تماماً أو 5 و5 دقائق بالنظر إلى السماء؟؟ لن تستطيع ذلك لأن عينك عاجزة عن كشف هذا التغير البسيط في ضوء السماء خلال 5 دقائق..

أرجو أن تكون الإجابات كافية مع الاستعداد للإجابة عن أي تساؤلات أخرى..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 24 أبريل 2008 - 11:49

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الدكتور فراس بارك الله فيكم , حقيقة أنا في غاية السعادة لردكم على تسائلاتي ,

ولقد استفد من إجاباتكم , خاصة المقصود بالدرجة التي وضع عليها التقاويم لوقت دخول أذان صلاة الفجر , وأنها هي زاوية ميلان الشمس تحت الأفق .

عندي متابعة استفسارات بخصوص هذا الموضوع :

1/

هل يعني أن اختلاف الدرجات لصلاة الفجر في بلدان العالم الإسلامي لها مسوغ فلكي , لأني أظن أن الدرجة هي وحدة ثابتة لكل بلدان العالم والذي يختلف هو الدقائق لكل درجة كما في البند الثاني .


2/

إني لا حظت أن الدرجة الفلكية من خلال التقويم السنوي والفرق بين الدرجة ( 18 ) والدرجة ( 19 ) , كالتالي :
1/ مدينة الرياض الفرق ما بين ( أربع ) إلى ( سبع ) دقائق .
2/ مدينة غزة الفرق ما بين ( ثلاث ) إلى ( سبع ) دقائق .
3/ مدينة جاكرتا الفرق ما بين ( أربع ) إلى ( خمسة ) دقائق .
4/ مدينة برشلونه الفرق ما بين ( خمس ) إلى ( أحد عشر ) دقيقة .
هذه ملاحظتي
ثم / إن الفرق بين درجة ( 15 ) والدرجة ( 19.5 ) للفجر على مدار سنة 1429هـ لمدينة غزة - ما بين ( 21 دقيقة ) و ( 29 دقيقة ) , هذا عند الحساب
لكن :
- عندما نحسب الفرق بين الدرجة ( 15 ) والدرجة (19.5 ) فهو يساوي ( أربعة درجات ونصف ) ,
- وعند الحساب أيضاً نجد أن الفرق للدرجة الواحدة على مدار السنة ما بين ( ثلاث ) إلى ( سبع )
عندما نضرب ( 4 دقائق ) ضرب ( أربعة درجات ونصف )
و
نضرب ( 7 دقائق ) ضرب ( أربعة درجات ونصف )
الناتج
من ( 18 دقيقة ) إلى ( 31.5 دقيقة )
بينما وفي الواقع أن
الفرق من ( 21 دقيقة ) إلى ( 29 دقيقة )
فلماذا هذا الإختلاف ؟؟؟؟؟


3/

إن الشرع رتب أذان صلاة الفجر على الفجر الصادق , وهو خط مستعرض يظهر بالأفق بالعين المجردة , لكن لا بد أن لا تكون مؤثرات ضوئية ,, وقد تبين أنه يطلع عند الدرجة ( 15 ) وأثبت ذلك بع ضالمختصين ......... ما رأيكم أو تعليكم


بارك الله فيكم .. ونفع الله بمنتدياتكم وأنا حريص ومتابع لهذا الموضوع

محبكم أنس الحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 25 أبريل 2008 - 4:02

السلام عليكم


أحب أن أتعقب وأزيد في النقطة الثالثة ما يلي :

يقول الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في كتابه السلسلة الصحيحة الجزء الخامس :

الحديث رقم :
2031 -

قال عنه أنه حديث ( حسن )

الحديث:
[ كلوا واشربوا ولا يهيدنكم الساطع المصعد فكلوا واشربوا حتى يعترض لكم الأحمر ] . ( حسن ) .

عن عبد الله بن النعمان السخيمي قال : أتاني قيس بن طلق في رمضان في آخر الليل بعدما رفعت يدي من السحور لخوف الصبح فطلب مني بعض الإدام فقلت له : يا عماه ! لو كان بقي عليك من الليل شيء لأدخلتك إلى طعام عندي وشراب قال : عندك ؟ فدخل فقربت إليه ثريدا ولحما ونبيذا فأكل وشرب وأكرهني فأكلت وشربت وإني لوجل من الصبح ثم قال : حدثني طلق بن علي أن نبي الله صلى الله عليه و سلم قال : فذكره . ( قوله ولا يهيدنكم : أي لا تنزعجوا للفجر المستطيل فتمتنعوا به عن السحور فإنه الصبح الكاذب . وأصل الهيد : الحركة . النهاية ) .

انظر التعليق في الكتاب وأن أذان الفجر في المساجد حاليا يرفع قبل الفجر الصادق بزمن يتراوح بين العشرين والثلاثين دقيقة أي قبل الفجر الكاذب أيضا

وفي حديث آخر وتحت رقم
693 - ( صحيح )
[ الفجر فجران : فجر يحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلاة وفجر تحرم فيه الصلاة ويحل فيه الطعام ] . ( صحيح ) .
( انظر الكتاب وفقه الحديث والتنبيه إلى وجوب أداء الصلاة بعد طلوع الفجر الصادق وهو بعد الفجر الفلكي بنصف ساعة تقريبا فيحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلاة ) . وله شاهد يأتي برقم 2002
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   السبت 26 أبريل 2008 - 23:55

أهلاً وسهلاً بك أخي أنس عضواً جديداً في هذا المنتدى ونرجو أن تغني المنتدى بمشاركاتك القيمة، حيث يبدو لنا مدى تعمقك في تفاصيل الموضوع الذي تهتم به.. فأهلاً بك من جديد..

سأسعى للإجابة على تساؤلاتك بحسب معرفتي..


اقتباس :
هل يعني أن اختلاف الدرجات لصلاة الفجر في بلدان العالم الإسلامي لها مسوغ فلكي

نعم لهذا الاختلاف مسوغ فلكي، تماماً كما أن هناك إفتاءات خاصة للإفطار في شهر رمضان بالنسبة للدول الواقعة في أقصى الشمال..

اقتباس :
لأني أظن أن الدرجة هي وحدة ثابتة لكل بلدان العالم والذي يختلف هو الدقائق لكل درجة كما في البند الثاني


تماماً.. الدرجة هي وحدة قياس ثابتة لا تتغير والاختلاف كما شرحنا أعلاه هو في عدد الدقائق التي تحتاجها الشمس لكي تقطع مسافة قدرها درجة واحدة..

اقتباس :
إن الفرق بين درجة ( 15 ) والدرجة ( 19.5 ) للفجر على مدار سنة 1429هـ لمدينة غزة - ما بين ( 21 دقيقة ) و ( 29 دقيقة ) , هذا عند الحساب

لم أفهم الطريقة التي حصلت بها على هذه النتيجة.. أرجو توضيح هذه الفكرة أكثر والتفصيل في طريقة إجراء الحساب أو التقاويم التي تم الحصول منها على الأرقام..

اقتباس :
إن الشرع رتب أذان صلاة الفجر على الفجر الصادق، وهو خط مستعرض يظهر بالأفق بالعين المجردة، لكن لا بد أن لا تكون مؤثرات ضوئية.. وقد تبين أنه يطلع عند الدرجة ( 15 ) وأثبت ذلك بعض المختصين ......... ما رأيكم أو تعليقكم

اقتباس :
[ الفجر فجران : فجر يحرم فيه الطعام وتحل فيه الصلاة وفجر تحرم فيه الصلاة ويحل فيه الطعام ] . ( صحيح )

في الحقيقة ليست لدي المعلومات الكافية للإجابة على هذا السؤال.. فحسب معلوماتي السابقة فإن الزاوية المتفق عليها في معظم البلدان هي 18 درجة، ولا أعرف إن كان أي من العلماء المختصين بالفعل قد قاموا بإثبات خطأ هذا الافتراض واعتبار الزاوية 15 أكثر صحة.. وكذلك بالنسبة للفجر الكاذب والفجر الصادق.. لو كنا لا نزال نعيش في الصحراء ربما لاستطعنا تمييز أول خطوط الضياء عند الفجر لحظة ظهوره.. ولكن عين الإنسان المعاصر مختلفة عن عين الإنسان الذي عاش في الماضي.. فذلك الإنسان كان يشاهد هذا الضوء يومياً وبالتالي استطاع أن يتعرف إليه بالخبرة يوماً بعض يوم.. تخيل أن وجود سحابة رقيقة فوق الأفق بقليل قد يظهر للراصد على أنه خط من الضياء.. وبذلك يحتاج الأمر إلى خبرة كبيرة لتحديد ظهور الفجر بالعين..

هذه معلوماتي عن الموضوع وإن كان لدى أي من الأخوة معلومات إضافية فأرجو أن يفيدنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 1 مايو 2008 - 3:19

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, أما بعد :

أحييك مجدداً أخي الفاضل الدكتور فراس , وأسأل الله أن يوفقك ويسددك ,

كما أعتذر عن التأخر

قولكم
اقتباس :
لم أفهم الطريقة التي حصلت بها على هذه النتيجة.. أرجو توضيح هذه الفكرة أكثر والتفصيل في طريقة إجراء الحساب أو التقاويم التي تم الحصول منها على الأرقام..

أولاً:أتيت على موقع الباحث الإسلامي لمواقيت الصلاة , يمكن زيارته على الرابط http://www.islamicfinder.org/
ثم طبعت المواقيت للمدن الأربعة المذكورة
لصلاة الفجر
على مدار سنة 1429هـ
مرتين
مرة على الدرجة ( 18 ) وأخرى على الدرجة ( 19 ) ,
لماذا ؟ لأبين الفرق بين الدرجة الواحدة بالدقائق لهذه المدن الأربعة ,

فكانت النتائج كالتالي : ( حمّل الملف الذي يبين الطريقة التي حصلت بها على هذه النتيجة على الرابط التالي : )

- مدينة الرياض الفرق ما بين ( أربع ) إلى ( سبع ) دقائق .
- مدينة غزة الفرق ما بين ( ثلاث ) إلى ( سبع ) دقائق .
- مدينة جاكرتا الفرق ما بين ( أربع ) إلى ( خمسة ) دقائق .
- مدينة برشلونه الفرق ما بين ( خمس ) إلى ( أحد عشر ) دقيقة .


وإذ أنا أستنتج هذا الإختلاف , فإنك قد ذكرته لي عند قولك :

اقتباس :
أما بالنسبة للزمان فإن الزمن اللازم لقطع درجة واحدة من قبل الشمس يختلف في نقطة معينة على الكرة الأرضية

وأيضاً قولك :
اقتباس :
فإذاً تؤثر خطوط الطول والعرض على الزمن اللازم لقطع مسافة معينة في السماء من قبل الشمس،

لذلك اختلفت المدة الزمنية لأن تقطع الشمس درجة واحدة في المدن الأربعة المذكورة أعلاه بسبب اختلاف مواقع هذه البلدان ( أي اختلاف مكانها على خطوط الطول وخطوط العرض ).


طيب الإستفسار يبدأ من هنا:

إن الفرق بين درجة ( 15 ) , والدرجة ( 19.5 ) للفجر ( وهذه هي الدرجة المعمول بها ) على مدار سنة 1429هـ لمدينة غزة - ما بين ( 21 دقيقة ) و ( 29 دقيقة ) , هذا عند الحساب حسب الجدول التالي ( من موقع البحاث الإسلامي لمواقيت الصلاة ) :

الهجري - عام 1429 / الدرجة19.5/ الدرجة15/ الفرق بينهما
محرم / 15/ 5:08 ص/ 5:30 ص/ 22
صفر / 15/ 4:49 ص/ 5:10 ص/ 21
ربيع الأول / 15/ 4:13 ص/ 4:35 ص/ 22
ربيع الثاني / 15/ 4:32 ص/ 4:56 ص/ 24
جمادى 1 / 15/ 3:59 ص/ 4:26 ص/ 27
جمادى 2 / 15/ 3:49 ص/ 4:18 ص/ 29
رجب / 15/ 4:06 ص/ 4:33 ص/ 27
شعبان / 15/ 4:33 ص/ 4:57 ص/ 24
رمضان / 15/ 4:58 ص/ 5:20 ص/ 22
شوال / 15/ 4:18 ص/ 4:40 ص/ 22
ذو القعدة / 15/ 4:38 ص/ 5:00 ص/ 22
ذو الحجة / 15/ 4:59 ص/ 5:21 ص/ 22

من الواضح في الخامس عشر من شهر صفر الفرق 21 دقيقة
أما في الخامس عشر من شهر جمادي الآخر الفرق 29 دقيقة

الآن /

الفرق بين الدرجتان ( 19.5 ) والدرجة ( 15 ) = أربعة درجات ونصف الدرجة
ولقد علمنا قبل قليل أن الدرجة الواحدة لمدينة غزة بين ( ثلاث ) إلى ( سبع ) دقائق
اقتباس :
مدينة غزة الفرق ما بين ( ثلاث ) إلى ( سبع ) دقائق
عندما نضرب ( 3 دقائق ) ضرب ( أربعة درجات ونصف )
و
نضرب ( 7 دقائق ) ضرب ( أربعة درجات ونصف )
الناتج
من ( 13.5 دقيقة ) إلى ( 31.5 دقيقة )
بينما وفي الواقع أن
الفرق من ( 21 دقيقة ) إلى ( 29 دقيقة )
فلماذا هذا الإختلاف ؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 2 مايو 2008 - 3:41

الآن أصبحت الفكرة واضحة وشكراً جزيلاً على الشرح والتوضيح المنهجي والمستفيض..

لنأخذ الحد الأدنى وهو 21 دقيقة.. أنت تتوقع أن تحصل هذا الرقم حين تضرب أقل فرق (3 دقائق) بعدد الدرجات (4.5 درجة).. مفترضاً في هذا الحساب أنه إذا كان أقل فرق بين الدرجة 18 والدرجة 19.5 هو 3 دقائق فإن أقل فرق بين الدرجة 15 والدرجة 19.5 يجب أن يكون 3×4.5=13.5 دقيقة.. ولكن النتيجة الفعلية هي 21 دقيقة كما ذكرت، وهي أكبر بكثير من النتيجة المحسوبة.. إليك التفسير:

يكون هذا الحساب صحيحاً بشرط واحد: أن يكون الزمن اللازم للارتفاع بمقدار درجة واحدة فوق الأفق متماثلاً مهما كان مكان الشمس، أي إذا كانت الشمس ترتفع عن الأفق بعدد منتظم من الدرجات في وحدة الزمن، أي أنها مثلاً ترتفع بمقدار درجة واحدة بعد 3 دقائق وبمقدار درجتين بعد 6 دقائق وبمقدار 3 درجات بعد 9 دقائق.. ولكن للأسف هذا الأمر غير محقق.. صحيح أن الشمس تحتاج في بعض أوقات السنة إلى 3 دقائق حتى ترتفع أثناء الشروق من 19 درجة تحت الأفق إلى 18 درجة تحت الأفق، ولكن نظراً لمسار الشمس المائل بالنسبة للأفق الأرضي والشكل المقوس الذي ترسمه في السماء فهي ربما تحتاج إلى 12 دقيقة حتى ترتفع من 40 درجة إلى 41 درجة فوق الأفق مثلاً..

ما أريد أن أقوله هو أن الشمس لا ترتفع عدداً منتظماً من الدرجات فوق الأفق في وحدة الزمن.. فالشمس حين تشرق تبدأ بالارتفاع فوق الأفق بشكل سريع ثم يتباطأ هذا الارتفاع وتصل إلى أعلى نقطة جهة الجنوب ثم تبدأ بالانخفاض.. وبالتالي من الخطأ أن نقول "في كل دقيقة ترتفع الشمس فوق الأفق بمقدار س درجة" لأنه في بعض الدقائق سيكون ارتفاعها أسرع وفي البعض الآخر سيكون الارتفاع أبطأ، بل وقد تمر ساعة كاملة أحياناً (في منتصف النهار) وتكون الشمس فيها على نفس الارتفاع تقريباً فوق الأفق في جهة الجنوب..

فإذا الخلاصة هي أن من غير الممكن إجراء الحساب بهذه الطريقة نظراً لأن الشمس لا تبتعد عن الأفق أو تقترب منه بشكل منتظم في وحدة الزمن..

وفي النهاية نلخص قوانين حركة الشمس بالنسبة لخط الأفق للواقف على الأرض:
1. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق يختلف حسب مكان الراصد على سطح الكرة الأرضية..
2. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض يختلف من وقت لآخر في السنة الواحدة..
3. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض وفي يوم معين من السنة يختلف من لحظة لأخرى خلال اليوم الواحد وذلك حسب ارتفاع الشمس عن خط الأفق..

أتمنى أن تكون جميع الأمور قد أصبحت واضحة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 2 مايو 2008 - 13:52

نعم ..

الحمد لله ..

بارك الله فيك يا د.فراس ..

حقيقة اطمئن قلبي وانتهى الإشكال وأصبح الأمر واضحاً والحمد لله ,,,
----------------

الآن :

بقي آخر موضوع وهو الأهم ..... بل ومن أجله أتت الأسئلة الماضية كلها .....

اقتباس :
حسب معلوماتي السابقة فإن الزاوية المتفق عليها في معظم البلدان هي 18 درجة،

صحيح من الناحية الفلكية وهو اعتماد فلكي فحسب مع الشك في ذلك , لقد ذكرت لي جمعية الفلك بالقطيف أنه ما زال البحث عن الدرجة المثلى لتحقق الفجر قائماً ,
كما ذكر الدكتور محمد شوكت عودة ( http://www.icoproject.org/article/2001_salat.html ) قال : ذكر سابقا أنه وجد فلكيا أن وقت صلاتي الفجر والعشاء يحين عندما يكون مركز الشمس منخفضا بمقدار 18º تحت الافق، وهذا هو المعتمد في المراجع والكتب الفلكية، إلا أن بعض الدول الإسلامية تفضل استخدام زاوية أخرى، فالعديد من الجهات الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا تفضل استخدام الزاوية 15º، وفي مصر على سبيل المثال فهم يعتمدون الزاوية 19.5º للفجر و17.5º للعشاء، ولكن لا يوجد حتى الآن بحث علمي حقيقي يبين أن بداية وقت صلاتي الفجر والعشاء يحين عندما تكون قيمة الزاوية غير 18º . فالزاوية 18º قد تم الحصول عليها بعد دراسة علمية دقيقة .

حقيقة أن هذه الدرجة ( 18 ) غير متفق عليها عملياً في بلاد المسلمين ,, فإني قد ذكرت لك ذلك بأول رسالة لي ولا بأس بأن أعيدها

اقتباس :

1. الهيئة العامة المصرية للسياحة: 19.5 د (قطاع غزة / أفريقيا، سوريا، العراق، لبنان، ماليزيا، أجزاء من أمريكا).
2. أم القرى: 19 د (شبه الجزيرة العربية).
3. رابطة العالم الإسلامي: 18 د (الشرق الأقصى، أوروبا، أجزاء من أمريكا).
4. جامعة العلوم الإسلامية بكراتشي: 18 د (الضفة الغربية / باكستان، بنجلاديش،أفغانستان، أجزاء من أوروبا).
5. الإتحاد الإسلامي في شمال أمريكا المسمى ( الاسنا ): 15 د (أجزاء من أمريكا، كندا، أجزاء من بريطانيا).

من الواضح الإختلاف بين المسلمين في درجة الفلك

وهذا عجيب جداً

قرأت من أحد البحوث ما يلي :

أولاً : يعرف الشفق الفلكي بأنه الفترة بين الشروق أو الغروب وبين الوقت الذي يكون فيه الموضع الحقيقي لمركز الشمس 18 درجة تحت الأفق ففي هذا الوقت ترى نجوم الدرجة السادسة قرب نقطة السمت , ولا يوجد أثر لضوء الفجر أو الشفق على الأقل.
المرجع : جداول سمثونيال للعوم الجوية .

ثانياً : الفجر الفلكي : عندما تنخفض الشمس 18 درجة تحت الأفق فقد تقرر إنها النقطة التي تفصل الظلام التام عن الشروق أو الغروب , ومهما يكن من أمر فإن الإضاءة لا تدرك بالحس عندما تكون زاوية انخفاض الشمس أقل قليلاً من 18 درجة تحت الأفق .
المرجع : الموسوعة البريطانية .

إذن ومع هذه المعلومات على أي أساس وضعت التقاويم لأذان صلاة الفجر على الدرجة 18 ؟
ثم ومن باب أولى يطرح السؤال لمن وضع التقاويم على 19.5 أو حتى 19 ؟!!!

لكن :

نحمد الله تعالى أن صدر بحث من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية معهد البحوث والجيوفيزياء قسم الفلك ,
وكان تحت عنوان "مشروع دراسة الشفق" انظر الرقم 28 في صفحتهم على الرابط http://www.kacst.edu.sa/inst/agri/astronomy_research.php

# وهذه الدراسة هي دراسة علمية فلكية شرعية تميزت بالدقة والتجرد والميدانية والتجارب المتكررة كما أنها تعد الأولى من نوعها على الصعيد العالمي , وكان عملها على النحو التالي :

1. بدأت الدراسة ببحث شامل للمسألة الشرعية للفجر الصادق وكانت في ثمانية مباحث .
اقتباس :
ولا أعرف إن كان أي من العلماء المختصين بالفعل قد قاموا بإثبات خطأ هذا الافتراض
2. اشترك في هذه الدراسة فريق علمي , ضم نخبة من الأساتذة في علم الفلك وكوكبة من العلماء الفضلاء , ومنهم مختصون يمثلون بعض الجهات الحكومية في المملكة العربية السعودية . ( لم يقتصر علماء فلك كما كان الأمر فيمن عمل التقاويم )
3. كان المُحَدِّد الأساسي للدراسة هي العين البشرية المجردة , كما أضيف إلى ذلك التحديد بآلات التصوير عالية الحساسية للمقارنة .
4. تمت الدراسة الميدانية في منطقة ( مظلمة بعيدة ) معزولة عن التأثيرات الضوئية على بعد 170كم من مدينة الرياض لضمان البعد عن الملوثات الضوئية .
اقتباس :
لو كنا لا نزال نعيش في الصحراء ربما لاستطعنا تمييز أول خطوط الضياء عند الفجر لحظة ظهوره.. ولكن عين الإنسان المعاصر مختلفة عن عين الإنسان الذي عاش في الماضي.. فذلك الإنسان كان يشاهد هذا الضوء يومياً وبالتالي استطاع أن يتعرف إليه بالخبرة يوماً بعض يوم.. تخيل أن وجود سحابة رقيقة فوق الأفق بقليل قد يظهر للراصد على أنه خط من الضياء.. وبذلك يحتاج الأمر إلى خبرة كبيرة لتحديد ظهور الفجر بالعين..
5. تمت : لمدة عام كامل , يومين لكل شهر , في فترتين بعد الغروب وبعد منتصف الليل , وذلك لضمان تغطية كافة فصول السنة وما يحدث فيها من تقلبات جوية تؤثر على الرصد .

6. كما تميزت الدراسة بالدقة خلال العمل الميداني على النحو التالي :
أ – كانت بدايات الرصد والتدوين تتم بشكل جماعي ثم بالرصد الفردي المتفرق والمتباعد وتتم المقارنة بين نتائج الأرصدة .
ب – كان لكل راصد ساعة معايرة مختلفة عن التوقيت الفعلي , ومعروف فرقها عن التوقيت الحقيقي لتدوين مشاهداته .
ج – بعد ذلك تُجمع الأرصدة لكل شهر على حده , ومن ثم أخذ المتوسط الشهري للأرصاد ومن ثم أخذ متوسط المتوسطات الشهرية .
د- كما يستعان بعدد من الأجهزة المساعدة من آلات عالية الدقة وأجهزة المساحة الجغرافية .

7. الدراسة بحثت واستقصت الأساس الذي بُني عليه تقويم أم القرى , واتصلت بمعدي التقويم الحاليين والسابقين .


# وكانت نتائج الدراسة النهائية شاملة للنقاط التالية :
اقتباس :
ولا أعرف إن كان أي من العلماء المختصين بالفعل قد قاموا بإثبات خطأ هذا الافتراض واعتبار الزاوية 15 أكثر صحة
1. أن الوقت الصحيح لبداية الفجر الصادق ( الشفق الشرعي لا الفلكي ) في منطقة الدراسة ينضبط باستخدام المعيار الفلكي عندما تكون الشمس تحت الأفق بالمتوسط ( 14.6 ) درجة قوسية , وانحراف معياري 0.3 درجة .
2. أن أقرب التقاويم للفجر الصادق هو تقويم الإتحاد الإسلامي في شمال أمريكا المسمى بتقويم (الاسنا) الذي وضع الفجر على الدرجة القوسية ( 15 ) درجة , كما أنه هو التقويم المتأخر عن بقية التقاويم .
3. أن تقويم أم القرى لم يوضع على الفجر الصادق , لأن من أعده تبين أنه لا يميز بين الفجر الصادق والفجر الكاذب على وجه دقيق , حيث أعد التقويم بناءً على ما ظهر له وليس لديه أي أساس مكتوب , ولقد مر التقويم بثلاثة مراحل ( وكلها لا صلة لها بالرؤية الشرعية للفجر ) , كالتالي :
1- في بداياته كان يُؤذن للصلاة قبل الشروق بساعة وخمس عشرون دقيقة .
2- ثم تم تغيره إلى الشفق الفلكي ( الفجر الكاذب ) عند الدرجة ( 18 ) .
3- وبعد عشرة سنوات قُدّم إلى الدرجة ( 19 ) احتياطاً زعموا , ولا حول ولا قوة إلا بالله .

-------------------------

هذا وقد وُجِدَت بحوث أخرى سابقة تدل على صحة هذه الدراسة , كما توجد أقوال كثيرة لأهل العلم ( أقصد العلم الشرعي ) يثبتوا خطأ التقاويم ودائماً ما يذكورون أن الفرق بين الفجر الصادق والتقويم ما يقارب الثلث ساعة أو تزيد .

-------------------

بناءً على هذا كله ما رأيكم ؟


محبكم / أنس الحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   السبت 3 مايو 2008 - 5:08

في الواقع اطلعت على هذه الدراسة خلال الأيام الماضية فقط وقبل أن تذكرها أنت هنا وعرفت أن هناك توجهاً علمياً لهذا الموضوع.. وبالطبع أثار ذلك استغرابي.. ولكن هذه المعلومات تعطي فكرة عن الوضع الحالي بالنسبة لمعيار تحديد لحظة أذان الفجر، وتذكرني تماماً بالاختلاف الواسع بين الدول الإسلامية في تحديد معيار بداية الشهر القمري، والذي يؤدي دوماً إلى خلافات في بداية شهر رمضان وشوال وذي الحجة..

ولذلك إذا أردت رأيي الشخصي (وأقول رأيي الشخصي وليس فتوى) فأنا أعتقد أن المطلوب هنا هو اتباع القاعدة المعمول بها في البلد الذي يقيم فيه الإنسان، أي تماماً كما نفعل في بداية رمضان أو شوال.. نصوم أو نفطر حسب الدولة التي نقيم فيها بغض النظر عن صحة أو خطأ رؤية الهلال أو تحديد بداية الشهر القمري أو ما قررته الدول الأخرى المجاورة..

وفي النهاية فإن هذا الأمر يحتاج إلى المزيد من الدراسات والبحوث للتأكد من أن لحظة الفجر الصادق هي 14-15 درجة تحت الأفق ومن ثم يجب أن تصل الدول الإسلامية جميعها إلى اتفاق حول هذه النقطة حتى يصبح المعيار موحداً بعد التأكد منه بشكل علمي..

شكراً لطرح هذه القضية الشائكة ومناقشتها بهذا الشكل المستفيض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الأربعاء 7 مايو 2008 - 11:22

أعتذر للتأخر , لانشغالي ولتأخر وصول بعض المراجع التي أحتاجحها للرد

-------------------

اقتباس :
في الواقع اطلعت على هذه الدراسة خلال الأيام الماضية فقط وقبل أن تذكرها أنت هنا وعرفت أن هناك توجهاً علمياً لهذا الموضوع.. وبالطبع أثار ذلك استغرابي..
نعم مثل هذه النتيجة حقيقة تثير الإستغراب ,

* انظر لهذه النصوص التسعة التالية :

1- قال الـحافظ ابن حجر في [فتح الباري: ( 4/ 199)]: (تنبيه)من البدع المنكرة ما أحدث في هذا الزمان من إيقاع الأذان الثاني قبل الفجر بنحو ثلث ساعة في رمضان، وإطفاء المصابيح التي جعلت علامة لتحريم الأكل والشرب على من يريد الصيام، زعماً ممن أحدثه: أنه للاحتياط في العبادة، ولا يعلم بذلك إلا آحاد الناس، وقد جرهم ذلك إلى أن صاروا لا يؤذنون إلا بعد الغروب بدرجة، لتمكين الوقت زعموا، فأخروا الفطر، وعجلوا السحور، وخالفوا السنة، فلذلك قل عنهم الخير، وكثر فيهم الشر، والله المستعان ))

2- قال العلامة القرافي : ((جرت عادة المؤذنين, وأرباب المواقيت بتسيير درج الفلك إذا شاهدوا المتوسط من درج الفلك, أو غيره من درج الفلك الذي يقتضي أن درجة الشمس قربت من الأفق قرباً يقتضي أن الفجر طلع، أمروا الناس بالصلاة والصوم مع أن الأفق يكون صاحياً لا يخفى فيه طلوع الفجر لو طلع، ومع ذلك لا يجد الإنسان للفجر أثراً البتة، وهذا لا يجوز، فإن الله تعالى إنما نصب سبب وجوب الصلاة ظهور الفجر فوق الأفق ولم يظهر، فلا تجوز الصلاة حينئذ، فإنه إيقاع للصلاة قبل وقتها، وبدون سببها)). [الفروق (2/3)، 301]

3- قال الشيخ محمد رشيد رضا في تفسيره "المنار" عند قوله تعالى: )حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر(. [البقرة(187)]، قال (2/184 ): ( ومن مبالغة الخلف في تحديد الظواهر مع التفريط في إصلاح الباطن من البـر والتقوى، أنهم حددوا الفجر، وضبطوه بالدقائق، وزادوا عليه في الصيام، إمساك عشرين دقيقة تقريباً , وأما وقت المغرب، فيزيدون فيه على وقت الغروب التام خمس دقائق على الأقل، ويشترط بعض الشيعة فيه ظهور بعض النجوم. وهذا نوع من اعتداء على حدود الله تعالى.... بيد أنه يجب إعلام المسلميـن... بأن وقت الإمساك الذي يرونه في التقاويم ( النتائج ) والصحف، إنما وضع لتنبيه الناس إلى قرب طلوع الفجر الذي يجب في بدء الصيام... وأن من أكل، وشرب حتى طلوع الفجر الذي تصح فيه صلاته، ولو بدقيقة واحدة، فإن صيامه صحيح .

4- قال الشيخ تقي الدين الهلالي ((اكتشفت بما لا مزيد عليه من البحث والتحقيق، والمشاهد المتكررة من صحيح البصر .. أن التوقيت لأذان الصبح لا يتفق مع التوقيت الشرعي، وذلك أن المؤذن يؤذن قبل تبين الفجر تبيناً شرعياً)). [رسالة بيان الفجر الصادق وامتيازه عن الفجر الكذاب ص2]

5- قال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني : ((وقد رأيت ذلك بنفسي مراراً من داري في جبل هملان -جنوب شرق عمان- ومكنني ذلك من التأكد من صحة ما ذكره بعض الغيورين على تصحيح عبادة المسلمين ؛ أن أذان الفجر في بعض البلاد العربية يرفع قبل الفجر الصادق بزمن يتراوح بين العشرين والثلاثين دقيقة، أي قبل الفجر الكاذب أيضاً، وكثيراً ما سمعت إقامة صلاة الفجر من بعض المساجد مع طلوع الفجر الصادق، وهم يؤذنون قبلها بنحو نصف ساعة، وعلى ذلك فقد صلوا سنة الفجر قبل وقتها، وقد يستعجلون بأداء الفريضة قبل وقتها في شهر رمضان...
وفي ذلك تضييق على الناس بالتعجيل بالإمساك عن الطعام، وتعريض لصلاة الفجر للبطلان، وما ذلك إلا بسبب اعتمادهم على التوقيت الفلكي , وإعراضهم عن التوقيت الشرعي , كما جاء في قوله سبحانه وتعالى: ((وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر)) وحديث: ((فكلوا واشربوا حتى يعترض لكم الأحمر))، وهذه ذكرى والذكرى تنفع المؤمنين)). [السلسلة الصحيحة (5/52) حديث رقم (2031)]

6- قال الشيخ ابن عثيمين في شرح زاد المستقنع باب الأذان والإقامة ((فإذا اختلف تقويمان وكلٌّ منهما صادرٌ عن عارف بعلامات الوقت، فإننا نُقدِّم المتأخِر في كلِّ الأوقات؛ لأنَّ الأصل عدم دخول الوقت، مع أن كلًّا من التَّقويمين صادر عن أهلٍ، وقد نصَّ الفقهاء رحمهم الله على مثل هذا فقالوا: لو قال لرَجُلين ارْقُبَا لي الفجر، فقال أحدهما: طلع الفجرُ، وقال الثاني: لم يطلع؛ فيأخذ بقول الثَّاني، فله أن يأكلَ ويشرب حتى يتَّفقا بأن يقول الثَّاني: طلع الفجر(1) أما إذا كان أحد التقويمين صادراً عن أعلم أو أوثق فإنَّه يقدَّم.))

7- وقال أيضاً - ابن عثيمين - : ((بالنسبة لصلاة الفجر؛ المعروف أن التوقيت الذي يعرفه الناس ليس بصحيح، فالتوقيت مقدم على الوقت بخمس دقائق على أقل تقدير، وبعض الإخوان خرجوا إلى البر فوجدوا أن الفرق بين التوقيت الذي بأيدي الناس وبين طلوع الفجر نحو ثلث ساعة، فالمسألة خطيرة جداً، ولهذا لا ينبغي للإنسان في صلاة الفجر أن يبادر في إقامة الصلاة، وليتأخر نحو ثلث ساعة أو (25) دقيقة حتى يتيقن أن الفجر قد حضر وقته)). [شرح رياض الصالحين (3/216)]

8- قال الشيخ مصطفى العدوي : (( تنبيه : في بعض البلاد -بل في كثير منها- يؤذن للفجر قبل تبين الفجر الثاني وهو الفجر الصادق الذي يظهر مستطيراً أبيضاً في عرض السماء في اتجاه المشرق في موضع طلوع الشمس - على ما مضى بيانه - وقد راقبت ذلك في قريتي بمصر فإذا بهذا الخيط الأبيض ( الفجر الثاني الصادق ) يظهر بعد الأذان المثبت بالتقاويم بمدة تدور حول الثلث ساعة, وذلك يترتب عليه أمور منها أن الصلاة قد تصلى في غير وقتها , وكذلك يترتب عليه تحريم الطعام والشراب على من أراد الصوم , وقد صدرت فتوى من شيخ الأزهر توافق -تقريباً ما ذكرناه في جريدة اللواء الإسلامي من العام الماضي فليراجعها من شاء , وعلى المؤذنين أن يراقبوا الله عز وجل في مواقيت صلواتهم فهم مؤتمنون )) كتاب يواقيت الفلاة في مواقيت الصلاة .

9- قال الشيخ عدنان العرعور ((قام أخوة من أنصار السنة في السودان باستطلاع الفجر، وكنت معهم ، وتبيـن لنا صحة ما ذكرنا. )) رسالة بعنوان مسألة تقديم وقت أذان الفجر، وتأخير توقيت العشاء .

* هذه النصوص تدل على أمرين :

1) أن هناك خطأ واضح جداً بالتقاويم المعمول بها عند المسلمين .

وأما قولكم /
اقتباس :
فإن هذا الأمر يحتاج إلى المزيد من الدراسات والبحوث للتأكد من أن لحظة الفجر الصادق هي 14-15 درجة تحت الأفق
اقتباس :
حتى يصبح المعيار موحداً بعد التأكد منه بشكل علمي
2) ألا يمكن أن نقول : أن الدرجة الصحيحة للفجر الصادق -لا الفلكي- هي من ( 14 ) إلى ( 15 ) قطعاً :
أ) لأقوال العلماء التسعة الماضية وغالبهم ما يشير فيها أن الفارق ثلث ساعة تقريباُ , والفرق بين الدرجة ( 15 ) والدرجة ( 18 ) ثلث ساعة تقريباً كما هو معلوم .
ب) البحوثات الفردية :
1/ قام الدكتور سليمان بن إبراهيم الثنيان - عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة وأصول الدين بجامعة القصيم - ببحث -لم ينشر- بعنوان: ((أوقات الصلوات المفروضة))، وقد ذكر فيه أنه قام برصد الفجر لعام كامل ، وأن وقت الفجر حسب تقويم أم القرى، متقدم عن التوقيت الشرعي للفجر ما بين 15 دقيقة إلى 24 دقيقة حسب فصول السنة.
2/ أطروحة دكتوراه لنبيل يوسف حسنين مقدمة في كلية العلوم بجامعة الأزهر عام 1408هـ-1988م , بعنوان ( دراسة الشفق لتحقيق أوقات الصلاة ورؤية الهلال ) مكتوبة باللغة الإنجليزية ومرفق معها ملخص باللغة العربية , ولم تناقش حيث توفي صاحبها قبيل المناقشة , وقد ذكر في الملخص : ( ولما كان الأصل في الرؤية هو العين العادية ... , وأوضحت الدراسة أن صلاة الفجر تجب حين يكون انخفاض الشمس تحت الأفق في المتوسط في حدود ( 14.5 ) درجة ) .
ج) البحث : الشرعي الفلكي - الجماعي الفردي - البعيد عن المؤثرات النفسية والمادية - المعتمد على التجارب المتكررة بالبصر والأجهزة الدقيقة - ثم والمثبت أن من عمل التقويم ليس لديه الأساس الذي بنى عليه صلاة المسلمين للفجر , وهو البحث الصادر من مدينة الملك عبدالعزيز والذي يقطع الشك باليقين حين استنتج بالمتوسط الدرجة ( 14.6 ) , وهو قد صدر في عام 1426هـ - 2005 م , فتعتبر هي آخر دراسة وأدقها وأثبتها وخاصة أن العاملين بها أيضاً هم من البارزين في العلم الشرعي كما منهم المسؤول في قسم الفلك في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الرياض .

ثم قولكم /
اقتباس :
ولذلك إذا أردت رأيي الشخصي (وأقول رأيي الشخصي وليس فتوى) فأنا أعتقد أن المطلوب هنا هو اتباع القاعدة المعمول بها في البلد الذي يقيم فيه الإنسان، أي تماماً كما نفعل في بداية رمضان أو شوال.. نصوم أو نفطر حسب الدولة التي نقيم فيها بغض النظر عن صحة أو خطأ رؤية الهلال أو تحديد بداية الشهر القمري أو ما قررته الدول الأخرى المجاورة..

حقيقة أوافقك في ذلك تماماً دفعاً للفتنة أو البلبة التي يمكن أن تحصل للناس ,فعلى المؤذن أن يؤذن حسب تقويم أهل بلده , والحل المؤقت : أن لا يقيم الصلاة إلا بعد التحقق من دخول الوقت حسب الدرجة ( 14.6 ) على الأقل لضمان دخول وقت الصلاة , والله أعلم .


وبعد هذا كله ما بقي إلا كما قلت بارك الله فيك :

اقتباس :
يجب أن تصل الدول الإسلامية جميعها إلى اتفاق حول هذه النقطة حتى يصبح المعيار موحداً
والله المستعان ...

أنا أشكركم كثيراً للإهتمام معي في هذه المشاركة , وبانتظار المزيد ..

محبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 8 مايو 2008 - 4:56

اقتباس :
انظر لهذه النصوص التسعة التالية


في الواقع هذه النصوص مفيدة للغاية حيث تظهر وجهة نظر من قبل علماء في الدين لديهم فكرة واسعة عن طبيعة الفجر الكاذب والفجر الصادق وهي عبارة عن نوع من الإجماع حول الموضوع..



اقتباس :
ألا يمكن أن نقول : أن الدرجة الصحيحة للفجر الصادق -لا الفلكي- هي من ( 14 ) إلى ( 15 ) قطعاً

طبعاً بوجود هذه الأدلة والدراسات التي أوردتها فإن الأمر أصبح تقريباً واضحاً تماماً وأنا أصبحت مقتنعاً بالفكرة طالما أن هذه الدراسات تشير إلى نفس النتيجة.. ولكن ليس المهم أنا وأنت بل المهم هو الحكومات والهيئات المختصة..

ولذلك فإن ما يجب أن يتم هو عرض المشكلة الأساسية بالإضافة إلى هذه الدراسات على الهيئات المختصة والتي يمكن أن تحكم على مصداقية الدراسات وقابليتها للاعتماد بشكل نهائي وبعد ذلك يمكن تعديل المعايير المستخدمة..

وأشكرك للغاية لإغنائك المشاركة بهذه المعلومات القيمة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 8 مايو 2008 - 11:34

الحمد لله وحده .. والصلاة والسلام على رسوله .. وبعد :

Idea أحسنت أخي د.فراس ,, حيث أصبح الأمر لديك واضحاً تماماً كما أصبحت مقتنعاً بالفكرة ,, فهذا ما أحب أن يصل إليه ويدركه العلماء من الفلكيين الأفذاذ -أمثالكم بلا شك- ليكونوا عوناً لمن أراد أن يتكلم في هذا الموضوع أمام الهيئات المختصة في البلاد الإسلامية .. أسأل الله أن يشرح الصدور والقلوب لهذه المسألة .. آمين .

---------

الآن :
إنّ دراسة مدينة الملك عبدالعزيز هي العمدة في الموضوع وهي الحجة الأساس والدليل القاطع لكلامنا في خطأ التقويم .

يتردد إشكال عندما أتناقش مع أحد المشائخ أو المسؤولين
وهو
أنّ هذه الدراسة في الرياض ونحن في غزة فيختلف الموقع وخطوط الطول والعرض
ولقد
أحسنت فأجبت على سؤالي هذا
اقتباس :
الدرجة هي وحدة قياس ثابتة لا تتغير
إذن أنا سأخطأ كل من يرى الفجر ويستنتج بعيداً عن الدرجة التي أثبتتها الدراسة , لأنه ذكر لي أحدهم أنه رأى الفجر وقال أنه طلع على الدرجة 16.5 , هذا سأخطئه :
1/ للقاعدة وهي : الدرجة هي وحدة قياس ثابتة لا تتغير , وأثبتت الدراسة التي لا نظير لها غير الذي تقول .
2/ ما أثبته أنت لم يكن فيه الدقة المطلوبة حيث لم ترصد الفجر مع جماعة , لم ترصد الفجر على أوقات متعددة , لم يكن معك آلية الدقة المطلوبة لاستناج درجة يٌعمل بها للسنوات القادمة , وأيضاً لمختلف مواقع المدن حول العالم .. إلى غير ذلك .
*أظنك يا د. فراس ستوافقني في هذا الرد ؟

ولكن بقي سؤال , لفت انتباه أحد الأخوة ممن كنت أناقشهم وهو :

أن الدراسة كانت على ارتفاع 540 متراً عن سطح البحر !!
هل حقاً ارتفاع أو انخفاض عن سطح البحر يؤثر في صحة الدرجة ؟! , وخاصة أن غزة تقع سطح البحر !! .. أنا أظن أنه إن كان هناك تأثير فستتأخر الشمس أكثر لقربها من مستوى سطح البحر ؟

-----------

أيضاً :

الدراسة عندما ذكرت النتيجة تحت بند الخلاصة صفحة 55 , ما نصه /
<من خلال الرصد الميداني لمدة عام كامل لتحديد بداية الفجر الصادق (الشفق الشرعي) في منطقة الرصد تبين أنه ينضبط باستخدام المعيار الفلكي عندما تكون الشمس تحت الأفق بمقدار 14.6 درجة قوسية وانحراف معياري بمقدار 0.3 درجة قوسية.>

ما المقصود بالإنحراف المعياري ؟ ..
يعني إن وضعنا توقيت الفجر على الدرجة 14.6 في مدينة غزة , هل يتأثر الأمر بالنسبة للإنحراف المعياري 0.3 ؟ ..

-------------

وأخيراً :

الدراسة استنتجت الدرجة
الدنيا : ( 14.0 ) - يوم الجمعة 13/10/1425--26/11/2004
العليا : ( 15.1 ) - يوم الجمعة 10/08/1425--24/09/2004
المتوسط -- ( 14.6 ) --
بالتفصيل :
14.7 - 27/02/2004
14.5 - 12/02/2004
14.6 - 12/05/2004
14.2 - 28/05/2004
14.6 - 24/06/2004
14.9 - 23/07/2004
14.9 - 27/08/2004
15.1 - 24/09/2004
14.7 - 17/10/2004
14.0 - 26/11/2004
14.3 - 28/12/2004
14.4 - 07/02/2005
14.6 - 03/03/2005
السؤال :
عندما نريد أن نضع التقويم نضعه على أية درجة ؟ وإذا قلنا 14.6 فإن البرامج العادية للتقاويم لا تقبل أعشار الدرجة ؟
ولماذا هذا الإختلاف -اليسير في اعتقادي- في تغير الدرجة ؟
وأظن أن هذا الإختلاف قد يتغير من مكان لآخر لكن سيكون اختلافاً محدوداً ,
إذن تنصحني على أي درجة أضع غزة ؟

--------

جزيتم خيراً على سعة صدركم وطول صبركم , فأخشى أن أكون أثقلت عليكم فسامحوني , ولكن والله إني استفدت كثيراً , فلا أقول إلا جزاكم الله خيراً , َعَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - - "مَنْ صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ, فَقَالَ لِفَاعِلِهِ: جَزَاكِ اَللَّهُ خَيْراً. فَقَدْ أَبْلَغَ فِي اَلثَّنَاءِ" - أَخْرَجَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ حِبَّانَ .

محبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 9 مايو 2008 - 5:42

اقتباس :
ويدركه العلماء من الفلكيين الأفذاذ -أمثالكم


يا أخي أنس نحن لسنا من العلماء الفلكيين ولا شيء.. كل ما في الأمر أننا مهتمون بهذا العلم كهواية ومن جميع جوانبه، ونسعى إلى البحث عن الحقائق والتعمق في تفاصيل هذا العلم.. وبالمناسبة فأنا طبيب ولست دكتور في الفلك..

أنتقل إلى تساؤلاتكم..


اقتباس :
إذن أنا سأخطأ كل من يرى الفجر ويستنتج بعيداً عن الدرجة التي أثبتتها الدراسة , لأنه ذكر لي أحدهم أنه رأى الفجر وقال أنه طلع على الدرجة 16.5

لا يؤخذ برأي شخص واحد وحادثة رصد واحدة على الإطلاق ومهما كان.. ربما يكون ما رآه سحباً بعيدة تعكس ضوء الشمس وتخيلها أنها الفجر.. ربما رأى وميض البرق.. ربما كان ما رآه تأثيرات ضوئية ناجمة عن المحيط أو من صنع الإنسان.. ولا يعتد بشهادة كهذه على الإطلاق.. تحتاج إلى تجربة علمية مكررة آلاف المرات في أماكن مختلفة ومن قبل أشخاص مختلفين ومختصين ويعرفون فعلاً ماذا يعني الفجر..


اقتباس :
إذن أنا سأخطأ كل من يرى الفجر ويستنتج بعيداً عن الدرجة التي أثبتتها الدراسة

العلم يتغير باستمرار.. ربما تأتي دراسة أكثر دقة وأكثر إقناعاً وأكثر علمية تقول بأن الفجر يظهر مثلاً على درجة 17 تحت الأفق وتكون أصح من جميع التجارب السابقة.. فإذاً نحن نقول بصحة أو خطأ الادعاء حسب قوة البرهان والدليل والإثبات الذي يتم تقديمه..


اقتباس :
هل حقاً ارتفاع أو انخفاض عن سطح البحر يؤثر في صحة الدرجة ؟! , وخاصة أن غزة تقع سطح البحر !! .. أنا أظن أنه إن كان هناك تأثير فستتأخر الشمس أكثر لقربها من مستوى سطح البحر ؟

لا أستطيع حالياً الإجابة بشكل قطعي على هذا السؤال.. وأحتاج للبحث في الموضوع قليلاً.. ولكن الموضوع أثار تساؤلاً مهماً.. هل الأشخاص الذين يقفون على جبل شامخ يرتفع 1000 متراً عن سطح البحر سيشاهدون الشمس عند شروقها قبل الأشخاص الذين يقفون على سطح البحر؟؟ ولدى المحاكمة المنطقية وجدت أن الإجابة هي (نعم).. وهذا ما يحدث بالفعل.. ولذلك أفترض منطقياً أن التواجد على ارتفاع أعلى سيؤدي إلى رؤية ضوء الشمس في وقت أبكر.. وبذلك فإن رأيي الشخصي أن التجربة يجب أن تجرى على ارتفاع سطح البحر تماماً حتى تكون النتيجة علمية بشكل نهائي.. وأكرر بأن هذه المعلومات عبارة عن استنتاجات منطقية من قبلي ولم تمر معي من قبل في أي مرجع أو كتاب..


اقتباس :
ولماذا هذا الإختلاف -اليسير في اعتقادي- في تغير الدرجة ؟

هذا الاختلاف طبيعي وناجم عن دقة القياس.. إذا أخذت مسطرة دقيقة وقمت بقياس خط طوله 100 سم وكررت القياس عدة مرات فسوف تجد أن هذا الطول قد يبلغ أول مرة 100.01 سم وثاني مرة 100.05 وثالث مرة 99.92 ورابع مرة 100.03 وهكذا.. وهذه أخطاء طبيعية ناجمة عن قصور وسائل القياس البشرية والمصنوعة..


اقتباس :
وأظن أن هذا الإختلاف قد يتغير من مكان لآخر لكن سيكون اختلافاً محدوداً

لا بد من الاختلاف طالما تم القياس بواسطة عين الإنسان أو بوسائل إلكترونية قد تخطئ بمقدار أجزاء الوحدة..


اقتباس :
من خلال الرصد الميداني لتحديد بداية الفجر الصادق تبين أنه ينضبط باستخدام المعيار الفلكي عندما تكون الشمس تحت الأفق بمقدار 14.6 درجة قوسية وانحراف معياري بمقدار 0.3 درجة قوسية. ما المقصود بالإنحراف المعياري؟

الانحراف المعياري (Standard Deviation أو SD اختصاراً) هو مفهوم إحصائي بحت يعكس مدى تشتت العينة أي ابتعاد القيم المختلفة عن المتوسط.. وحتى أقرب لك المفهوم أضرب لك المثال التالي: قمنا بقياس طول 5 قطع مختلفة من المعادن في علبتين فوجدنا النتائج التالية:
العلبة الأولى: 6 سم - 8 سم - 10 سم - 12 سم - 14 سم.
العلبة الثانية: 1 سم - 2 سم - 10 سم - 18 سم - 19 سم.
إذا أخذت متوسط طول القطع المعدنية فستجد أن المتوسط في العلبة الأولى هو 10 والمتوسط في العلبة الثانية هو 10 أيضاً.. ولكن لاحظ أن القيم في المجموعة الأولى قريبة بشكل عام من المتوسط وبالتالي فإن التشتت أقل، أما في المجموعة الثانية فإن القيم بعيدة كثيراً عن المتوسط وبالتالي فإن التشتت أكبر.. ويتم التعبير عن هذه النتائج بالانحراف المعياري، ويتم حسابه من خلال معادلة معقدة قليلاً.. وبالحساب بواسطة برنامج Microsoft Excel (الذي يحسب الانحراف المعياري بكبسة زر) نجد أنه يبلغ في المجموعة الأولى 3.16 وفي المجموعة الثانية 8.51 ومن الواضح أن الرقم الصغير في العينة الأولى (أي 3) يشير إلى تشتت أقل من العينة الثانية التي انحرافها المعياري كبير..
وبالنتيجة فهو ليس له قيمة كبيرة في هذا الموضوع لأنه فقط يدلنا أن تقدير ابتعاد القياسات عن الوسطي الذي قمنا بحسابه هو 0.3 درجة..


اقتباس :
عندما نريد أن نضع التقويم نضعه على أية درجة؟

نظراً لخصوصية موضوع الصلاة فأعتقد أن من الأفضل اعتماد القيمة الأصغر (أقل مسافة عن الأفق) حتى نتأكد من أن وقت الصلاة قد دخل بشكل مؤكد.. ولكن بالنسبة لموضوع الصيام فربما من الأفضل اعتماد القيمة الأكبر (أكبر مسافة عن الأفق) حيث لا نستمر بالأكل والشرب في الوقت الذي يكون الفجر فيه قد ظهر..
ولذلك حسب رأيي الشخصي ربما ينبغي اعتماد المتوسط في هذه الحالة لدفع الشبهة وإلغاء هذا الاختلاف..


اقتباس :
وإذا قلنا 14.6 فإن البرامج العادية للتقاويم لا تقبل أعشار الدرجة؟

هذه مشكلة هامة والحل الجذري هو من قبل المصممين: تصميم برامج تأخذ بأعشار الدرجة..


اقتباس :
إذاً تنصحني على أي درجة أضع غزة؟

إذا أردت اعتماد هذا التقويم فإن الحل العملي هو افتراض أن القيمة المتوسطة تبلغ 14.5 ثم حساب التوقيت على 14 درجة ثم على 15 درجة وأخذ اللحظة الوسط بينهما وافتراض أنها أفضل تقريب للقيمة المطلوبة..


عدل سابقا من قبل د. فراس في السبت 10 مايو 2008 - 4:18 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: أثابك الله ورفع قدرك   الجمعة 9 مايو 2008 - 23:21

أشكرك أخي الدكتور فراس جزيل الشكر لردك على جميع تسائلاتي

جزاك الله خيراً

محبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   السبت 10 مايو 2008 - 4:21

أهلاً وسهلاً بك ونرجو أن نشاهد مشاركاتك دوماً في هذا المنتدى..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أحمد الأنصاري



ذكر عدد الرسائل : 10
العمر : 38
البلد : Kuwait
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 19 يونيو 2008 - 21:27

السلام عليكم ورحمة الله

مناقشة جميلة تشجع على الدخول فيها بعد إذنكم


اقتباس :
الحمد لله وبعد،
معلوم أن الدرجة الفلكية لوقت صلاة الفجر في تقاويم العالم الإسلامي تختلف حسب الجدول التالي:

التقويم: الدرجة الفلكية التي وضع عليها التقويم لأذان الفجر (الأقطار الإسلامية المستخدمة للتقويم).

1. الهيئة العامة المصرية للسياحة: 19.5 د (قطاع غزة / أفريقيا، سوريا، العراق، لبنان، ماليزيا، أجزاء من أمريكا).
2. أم القرى: 19 د (شبه الجزيرة العربية).
3. رابطة العالم الإسلامي: 18 د (الشرق الأقصى، أوروبا، أجزاء من أمريكا).
4. جامعة العلوم الإسلامية بكراتشي: 18 د (الضفة الغربية / باكستان، بنجلاديش،أفغانستان، أجزاء من أوروبا).
5. الإتحاد الإسلامي في شمال أمريكا المسمى ( الاسنا ): 15 د (أجزاء من أمريكا، كندا، أجزاء من بريطانيا).

وفي هذا الخصوص فإنه لي بعض الأسئلة الفلكية الهامة جداً ,, وهي كالتالي :

1. الدرجة الفلكية الواحدة كم تساوي من الدقائق؟ , فإني لاحظت أن الدرجة الفلكية من خلال التقويم السنوي والفرق بين التقاويم أنها من ثلاث إلى سبع دقائق .. فهل هذا صحيح , وهل تختلف فرق الدقائق للدرجة الواحدة من مكان لآخر حول العالم؟؟؟

2. هل اختلاف خطوط الطول وخطوط العرض يؤثر في الدرجة الفلكية؟؟ فمثلاً في أندنوسيا توضع درجة لابد أن تكون مغايرة عن الدرجة التي توضع عليها ليبيا.. وذلك لاختلاف خطوط الطول والعرض ....... أم أنها لا تؤثر على ذلك فالدرجة هي قاعدة لو طبقت على كل أنحاء العالم لكان الأمر صحيحاً..

3. الدرجة ( 18 ) ماذا تعني عند الفلكيين .... حيث أثبتت دراسة من بعض الأخوة أنه لا يمكن أن يرى أي ضوء للفجر عند هذه الدرجة هل هذا صحيح ؟ ... أرجو النقل من بعض كتب الفلك إن أمكن..

جزاكم الله خيراً -- وشكراً لكم على ماتبذلونه تحاه هذا العلم الهام
محبكم أنس الحلو
غزة - فلسطين



الدرجة هي قوس من محيط الدائرة يقابل زاوية مقدارها 1ْ عند المركز . والدرجة القوسية تعادل 60 دقيقة قوسية والدقيقة القوسية تعادل 60 ثانية قوسية وهذا أمر ثابت لا يتغير

والسؤال هنا يكون كم من الوقت تستغرق الشمس لقطع درجة قوسية واحدة ،وليس كم تساوي الدرجة من دقائق.


وللإجابة على هذا السؤال نواجه حالتين :

الحالة الاولى لو كانت حركة الشمس منتظمة -فرضا-

ستقطع الشمس 360 درجة خلال 24 ساعة فيكون الجواب 4 دقائق زمنية تستغرقها الشمس لقطع درجة قوسية واحدة وهذا ما يتم بالنسبة للشمس المتوسطة فاليوم يساوي 24 ساعة متوسطة


الحالة الثانية أن حركة الشمس غير منتظمة -الواقع-

وهذا الواقع حيث أن الشمس تتحرك ظاهريا على الدائرة الكسوفية وليس على الاستواء السماوي بالاضافة إلى لامركزية المدار (e = .016713)

وهذا ما يجعل الشمس تقطع أقواساً متساوية في أزمنة غير متساوية فهي لا تقطع 360 درجة خلال 24 ساعة فلا يكون اليوم الحقيقي 24 ساعة

حيث أن سرعة حركة الشمس تتغير من يوم إلى يوم على مدار السنة


بخصوص الدرجة 18 فهي إنخفاض مركز الشمس بمقدار 18 درجة تحت الافق الغربي و تعني نهاية الشفق الفلكي حيث بداية لحظه العتمة الكاملة
وعند الافق الشرقي تكون نهاية العتمة وبداية ظهور الضوء -إذا ما أهملنا التلوث الجوي الذي يحول دون ظهور الضوء- ،وهذه الدرجة المعتمدة للشفق الفلكي
في التقاويم الفلكية .


وأما بخصوص زوايا الانخفاض المحددة لصلاة العشاء والفجر فهي معايير إجتهد أصحابها في تحديد غياب الشفق الاحمر وظهور الفجر الصادق فالشرع خاطب الانسان البسيط

بما يدركه ويقوى عليه في ذلك الزمان .



دمتم بخير حال

أحمد الأنصاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   السبت 21 يونيو 2008 - 6:04

شكراً لمشاركتك التي أغنت الموضوع.. والمطلوب هنا من الأخوة أن يعرفوا أن حركة الشمس معقدة للوهلة الأولى بالنسبة للدائرة الكسوفية والإحداثيات الأرضية، ولكن من الممكن بسهولة استيعاب هذه الحركة من خلال متابعة حركة الشمس بشكل دقيق طوال أيام السنة ومشاهدة كيف يتغير موضع شروق الشمس وغروبها وارتفاعها عن الأفق في منتصف النهار..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 10 يوليو 2008 - 4:36

الحمد لله وبعد :

حقيقة أنا أشكرك جزيل الشكر أخي أحمد الأنصاري على هذا الإثراء , كما يتجدد شكري للأخ الدكتور فراس الذي لا أنسى مجهوده معي في هذا الموضوع , مع اعتذاري لكما أني لم أدخل للمنتدى منذ مدة ,
اقتباس :
الحالة الثانية أن حركة الشمس غير منتظمة -الواقع-

وهذا الواقع
نعم .. هذا والحمد لله تثبيت لما قد ذكره لي د. فراس حين كنت أعتقد الفرضية التي ذكرتها بقولك
اقتباس :
الحالة الاولى لو كانت حركة الشمس منتظمة -فرضا-

ستقطع الشمس 360 درجة خلال 24 ساعة فيكون الجواب 4 دقائق زمنية تستغرقها الشمس لقطع درجة قوسية واحدة وهذا ما يتم بالنسبة للشمس المتوسطة فاليوم يساوي 24 ساعة متوسطة
وكان هذا رد الدكتور لي وأنت ثبته بارك الله فيك :
اقتباس :
وفي النهاية نلخص قوانين حركة الشمس بالنسبة لخط الأفق للواقف على الأرض:
1. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق يختلف حسب مكان الراصد على سطح الكرة الأرضية..
2. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض يختلف من وقت لآخر في السنة الواحدة..
3. إن الزمن الذي تحتاجه الشمس للارتفاع أو الانخفاض بمقدار درجة واحدة بالنسبة لخط الأفق في نقطة معينة على الأرض وفي يوم معين من السنة يختلف من لحظة لأخرى خلال اليوم الواحد وذلك حسب ارتفاع الشمس عن خط الأفق..


وأما الموضوع الآخر
اقتباس :
بخصوص الدرجة 18 فهي إنخفاض مركز الشمس بمقدار 18 درجة تحت الافق الغربي و تعني نهاية الشفق الفلكي حيث بداية لحظه العتمة الكاملة
وعند الافق الشرقي تكون نهاية العتمة وبداية ظهور الضوء -إذا ما أهملنا التلوث الجوي الذي يحول دون ظهور الضوء- ،وهذه الدرجة المعتمدة للشفق الفلكي
في التقاويم الفلكية

فهذا تعريف جيد أعجبني مع أني أتمنى ذكر المصدر لكي أستطيع أن أنقل منه , كما أني أتسائل عن الجمع بين هذا التعريف وعن التعريفان اللذان نقلتهما في مشاركتي هذه ولا بأس من الإقتباس

اقتباس :
قرأت من أحد البحوث ما يلي :

أولاً : يعرف الشفق الفلكي بأنه الفترة بين الشروق أو الغروب وبين الوقت الذي يكون فيه الموضع الحقيقي لمركز الشمس 18 درجة تحت الأفق ففي هذا الوقت ترى نجوم الدرجة السادسة قرب نقطة السمت , ولا يوجد أثر لضوء الفجر أو الشفق على الأقل.
المرجع : جداول سمثونيال للعوم الجوية .

ثانياً : الفجر الفلكي : عندما تنخفض الشمس 18 درجة تحت الأفق فقد تقرر إنها النقطة التي تفصل الظلام التام عن الشروق أو الغروب , ومهما يكن من أمر فإن الإضاءة لا تدرك بالحس عندما تكون زاوية انخفاض الشمس أقل قليلاً من 18 درجة تحت الأفق .
المرجع : الموسوعة البريطانية .

والبحث الذي أخذت منه هذان التعريفان هو للدكتور عبدالملك الكليب بعنوان تصحيح وقت أذان الفجر , تستطيع تحميل البحث من خلال الرابط http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=50673&d=1189806115


السؤال : أنت ذكرت في التعريف
اقتباس :
وبداية ظهور الضوء -إذا ما أهملنا التلوث الجوي الذي يحول دون ظهور الضوء-

بينما في تعريف جداول سمثونيال للعوم الجوية قالوا : ولا يوجد أثر لضوء الفجر أو الشفق على الأقل .
وأيضاً في الموسوعة البريطانية قالوا : ومهما يكن من أمر فإن الإضاءة لا تدرك بالحس عندما تكون زاوية انخفاض الشمس أقل قليلاً من 18 درجة تحت الأفق .
فكيف الجمع بين هذه التعاريف على فرض عدم التعارض بنها ؟

-----------

وأما قولك
اقتباس :
وأما بخصوص زوايا الانخفاض المحددة لصلاة العشاء والفجر فهي معايير إجتهد أصحابها في تحديد غياب الشفق الاحمر وظهور الفجر الصادق
فالتسؤال الذي يتبادر أين هو الإجتهاد في ذلك حتى وضعوا الفجر الصادق على الدرجة 18 !!!؟؟؟ أين هي أبحاثهم ؟؟ أم هي معلومات فلكية تلقاها غالب الفلكيين من الغرب الذي لا يفرق بين فجر كاذب أو صادق ... وأدل ما عليه أن دراسة مدينة الملك عبدالعزيز أثبتت أن واضع تقويم أم القرى ليس لديه أي أساس مكتوب لوضعه التقويم كما أنه لا يفرق التفريق الصحيح بين الفجر الصادق والكاذب .والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 10 يوليو 2008 - 4:46

كما أنّي أودّ أن أتحف هذا الموضوع وهذه المسألة - التي أسأل الله أن يفرّج همّها - بأن أضع رابط لتحميل
دراسة مشروع الشفق لمدينة الملك عبدالعزيز مصوّرة , وذلك على الرابط التالي :
http://www.box.net/shared/851ndq6o0c


محبكم أنس الحلو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 10 يوليو 2008 - 7:03

في الحقيقة أود أن أشكرك أخي أنس على لفت أنظارنا إلى هذا الموضوع الحرج والهام، وفي الواقع فقد بدأت أقتنع منذ بدأت مناقشتنا على هذه الصفحة أننا نقيم صلاة المغرب والفجر في أوقات غير صحيحة وغير دقيقة بالفعل، وأن المعايير التي نعتمد عليها تحتاج إلى مراجعة كبيرة حتى نصل إلى الصواب.. ومن الواضح أنه لا توجد معايير ثابتة وتجريبية تم تحديد الدرجة 18 على أساسها، وإنما تم الاعتماد على مقاييس الغرب التي تحدد بداية ظهور الضوء بالدرجة 18..

وفي الواقع تفاجأت ببحث مشروع الشفق لمدينة الملك عبد العزيز ووجدت في الفهرس الخاص به الكثير من المواضيع الشيقة التي يجب أن نعرفها.. وتحتاج قراءة هذا البحث إلى بعض الوقت والتروي حتى نستفيد من المعلومات القيمة الواردة فيه.. فإذاً سأحاول استخلاص أهم المعلومات من هذا البحث وأعود لطرحها للنقاش هنا..

مع التحيات..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 10 يوليو 2008 - 19:19


جزاك الله خيراً أخي الدكتور فراس , كما تعلم أن المشكلة في الفجر أكبر بكثير منها في المغرب , فالإختلاف في المغرب لا يتعدى على الأكثر الخمس دقائق لأن علامتها واضحة وهي غروب قرص الشمس , بينما في الفجر فإن المسألة متعلقة بعلامات قد تخفى على العالم الغير متمرس فضلاً عن الجاهل وهي طلوع الفجر الكاذب والصادق
فأنى لعالم فلك - فحسب - التفريق Exclamation , والله المستعان

ونحن بانتظارك يا دكتور لطرح ملخص للدراسة * جزيت خيراً وبوركت ألفاً وزوجت بكراً

لكم أجمل التحيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد الأنصاري



ذكر عدد الرسائل : 10
العمر : 38
البلد : Kuwait
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 11 يوليو 2008 - 15:47

السلام عليكم ورحمة الله


اهلا بالزملاء الكرام

أود أن طرح سؤال أولاً بقصد التأكيد على بعض الاسس

درجات إنخفاض الشمس تحت الافق التي نتحدث عنها من المعلوم أنها عبارة عن قوس من دائرة ،ولكن على أي دائرة يقاس هذا القوس؟



اقتباس :


يعرف الشفق الفلكي بأنه الفترة بين الشروق أو الغروب وبين الوقت الذي يكون فيه الموضع الحقيقي لمركز الشمس 18 درجة تحت الأفق ففي هذا الوقت ترى نجوم الدرجة السادسة قرب نقطة السمت , ولا يوجد أثر لضوء الفجر أو الشفق على الأقل.
المرجع : جداول سمثونيال للعوم الجوية .

النجوم تظهر قبل ذلك فهي من خلال تجربتي الشخصية تبدأ بالظهور عندما تكون الشمس أسفل الافق الغربي بمقدار 6 درجات تقريبا "الشفق المدني" وفي هذا الوقت يكون الضوء حاضراً والافق شديد الوضوح


اقتباس :
عندما تنخفض الشمس 18 درجة تحت الأفق فقد تقرر إنها النقطة التي تفصل الظلام التام عن الشروق أو الغروب , ومهما يكن من أمر فإن الإضاءة لا تدرك بالحس عندما تكون زاوية انخفاض الشمس أقل قليلاً من 18 درجة تحت الأفق المرجع : الموسوعة البريطانية

نعم أجد نفسي أميل إلى هذا التعريف فعندما تكون الشمس أسفل الافق الغربي بمقدار 18 درجة يكون الظلام تام


التعريف الذي ذكرته في مشاركتي السابقة هو من واقع الملاحظه والممارسة ففي علم الملاحة الفلكية نحتاج لرصد إرتفاع النجوم وللقيام بذلك لابد من توفر شرطين أساسيين هما :

ظهور النجم
وضوح الافق

وحتى نعد لذلك لابد من حساب فترة بداية الرصد وفترة نهاية الرصد كما يلي "بفرض أن الرصد سيكون في الفترة المسائية"

وقت الغروب
وقت الشفق المدني"6درجات"
وقت الشفق البحري "12درجة"

فترة بداية الرصد = (وقت الغروب+وقت الشفق المدني)/2
فترة نهاية الرصد = (وقت الشفق المدني +وقت الشفق البحري)/2

خلال هذه الفتره يتحقق الشرطين معا "شرط ظهور النجم وشرط وضوح الافق"
ما قبل فترة بداية الرصد يكون الافق واضح لكن النجم لم يظهر بعد
ما بعد فترة نهاية الرصد يكون النجم ظاهر لكن الافق مختفي

وبالرغم من اختفاء الافق بعد فترة الرصد إلا أن الظلام لا يكون تاما عندئذ


هذه الملاحظات التي ذكرتها ربما لاتكون متعلقة بالموضوع بشكل مباشر إلا أنها قد تقرب الصورة للقاريء الكريم فالأمر يحتاج إلى عمل ميداني وليس فقط بقراءه المقالات والكتب



أحمد الأنصاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 11 يوليو 2008 - 17:10

شكراً على المداخلة المفيدة للغاية وهذه هي المرة الأولى التي أعرف فيها كيفية حساب فترة بداية ونهاية الرصد وهنا خطر لي السؤال التالي: نحن نعلم بأن هناك الكثير من المعايير المستخدمة في تحديد إمكانية رؤية الهلال فهل يمكن أن نطبق نفس الكلام على رؤية الهلال أم أن ظروف رؤية الهلال هي أفضل من النجوم؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
أحمد الأنصاري



ذكر عدد الرسائل : 10
العمر : 38
البلد : Kuwait
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الجمعة 11 يوليو 2008 - 18:37

السلام عليكم ورحمة الله

اهلا بك أخي العزيز الدكتور فراس

الأمر يختلف لان في حال النجوم فإننا نريد رصد إرتفاع النجم بمعنى أننا نريد قياس إرتفاعه بالنسبة إلى دائرة الافق ، أما في حال الإستهلال فالمطلوب رؤية الهلال فقط بعد مغيب الشمس ،والاعداد حسابياً لذلك يكون كالتالي


حساب وقت الاقتران أي عندما يكون النيرين في درجة واحدة
حساب وقت غروب الشمس
حساب وقت غروب القمر
من الطبيعي لاستكمال الحساب التأكد من أن غروب الشمس يكون قبل غروب القمر
حساب المكث (وقت غروب الشمس - وقت غروب القمر)
حساب عمر الهلال (وقت غروب الشمس - وقت الاقتران)
حساب البعد الزاوي بين النيرين وقت غروب الشمس
حساب أرتفاع الهلال عن الافق الغربي وقت غروب الشمس
حساب إتجاه الهلال وقت غروب الشمس
أخذ العوامل الجوية في الاعتبار

بعد القيام بهذه الحسابات نقول بملاحظه النتائج وتقدير ظروف الرؤية وهنا تأتي المعايير المستخدمة ،وعلى سبيل المثال نذكر هنا شيء من قراراللجنة الفقهية خلال المؤتمر الإسلامي الذي عقد في مدينة "إسطنبول" عام 1978 بشأن تحديد ظروف رؤية الهلال تحت الشروط التالية:

ألا تقل زاوية ارتفاع الهلال عن الأفق لحظة غروب الشمس عن 5 درجات قوسية
ألا يقل بعد القمر الزاوي عن الشمس عن 8 درجات قوسية لحظة غروب الشمس

............

وفي الحقيقة هناك العديد من المعايير وهي متقاربة بعض الشيء




أحمد الأنصاري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أنس 55



ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 32
البلد : فلسطين - غزة
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: حساب وقت الفجر بدقة   الإثنين 18 أغسطس 2008 - 17:50

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
أخي الحبيب المبارك الدكتور فراس ,


لقد ذكرت لك أن درجة زاوية الشمس لدخول وقت أذان الفجر هي : 14.6
وذلك بناءً على دراسة مدينة الملك عبدالعزيز والتي تعد أدق دراسة على مستوى العالم الإسلامي

ولقد أخبرتك أن برامج الأذان لا تعطي المجال للمستخدم أن يغير كسور الدرجة , فلا يستطيع أن يضعها على 14.6 ,
ومن أفضل ما رأيت من هذه البرامج برنامج الباحث الإسلامي , تستطيع تحميله من موقعهم على الرابط التالي :
http://www.islamicfinder.org/athanDownload.php?lang=arabic


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

وبعد البحث Idea وجدت ملف إكسل رائع جداً يحسب لك بكل دقة مواقيت الصوات كلها , وبالإكسل تستطيع التعديل بما شئت كيف شئت
ما عليك إلا أن تعدل خط الطول والعرض وفارق التوقيت لمدينتك وأيضاً تاريـخ اليوم والشهر والسنة
ولا تنسى تعدل درجة الفجر من 18 إلى 14.6
وها هو الملف على الرابط التالي :
http://www.box.net/shared/2pzuqi9d9t

أما طريقة الحساب التي اعتمادها الأخ المصمم للملف ستجدها على الرابط التالي :
http://qasweb.org/qasforum/index.php?showtopic=177&st=0


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


كما أن الرابط الأخير يبين حساب أوقات الصلوات من المشروع الإسلامي لرصد الأهلة للدكتور الفاضل محمد شوكت عودة :
http://www.icoproject.org:80/article/2001_salat.html



أخيراً : تقبل تحياتي أخي د. فراس وكل القائمين والشاركين بهذا المنتدى المتميز

محبكم : أنس الحلو - غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. فراس
مدير المنتدى


ذكر عدد الرسائل : 1300
العمر : 37
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر   الخميس 21 أغسطس 2008 - 6:38

شكراً جزيلاً أخي أنس وجزاك الله خيراً على هذه المساهمة المفيدة وقد أعجبني بشكل خاص برنامج الإكسل القابل للتعديل وهو بالفعل برنامج رائع.. كما أشكر لك توجيهي إلى طريقة الحساب لأن البرنامج غريب وغير مفهوم للوهلة الأولى.. أعتقد أنني سأستفيد جداً من هذا البرنامج.. وأرجو من جميع الأعضاء الكرام تحميله لأنه مفيد جداً خاصة في حالات السفر وحين لا تكون أوقات الصلاة معروفة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saaa-sy.org
 
تساؤل حول حساب توقيت أذان الفجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجمعية الفلكية السورية :: علم الفلك النظري والرصدي :: علم الفلك الرصدي-
انتقل الى: