عودة إلى موقع الجمعيةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الإثبات بالبرهان على عدم طيران الجــــان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيروني



ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 33
البلد : مصر
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: الإثبات بالبرهان على عدم طيران الجــــان   الإثنين 30 مايو 2011 - 4:18


السلام عليكم

-أولا_للتوضيح_ الطيرن هو تحليق حر بالدفع الذاتي_غالبا_في الجو مع أمكانية التوجيه _أما لو أنه لا إمكانية للتوجيه فيندرج ذلك تحت مفهوم القذائف المدفعية.

ثانيا : أستعراض المعلومات المؤكدة عن الجان ((المستبعدة للطيران)):

-قال تعالى: ((( فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب ( 36 ) والشياطين كل بناء وغواص ( 37 ) وآخرين مقرنين في الأصفاد) (ص 38 )

- ولم تشر الآيات الكريمات للطيران.

-قال تعالى : ((( قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين ( 39 ) قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم )(( 40 ) النمل)

- أيضا لا إشارة على الطيران قد يكون جريا أو قفزا, و(قبل أن تقوم من مقامك) أى إنفضاض مجلس حكم سليمان(عليه السلام)..وهو وقت قد يمتد لساعات

- أما (الذي عنده علم من الكتاب) فالآيات لم تشر كونه إنسي أو جني ,لكن توصيفه بـ(عنده علم) دليل أنه حتى لو كان من الجان ,فقدرته على الإتيان بهذا الفعل لا تقترن بخصائصه الجنية_إذا جاز التعبير_في حين وصف الأول بـ(عفريت من الجن) إشارة لخواصه وقدراته النابعة من كينونته.

- ثالثا: أسعراض المعلومات الموضحة لخصائص الجان :

-قال تعالى : ((وخلق الجان من مارج من نار)( ( 15 )الرحمان)
-قال تعالى: ((( والجان خلقناه من قبل من نار السموم )(( 27 ) الحجر)
-قال تعالى: ((( وأن ألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى أقبل ولا تخف إنك من الآمنين) ( 31 )القصص)


- رابعا علاقة الجان والفلك..السماء والنجوم والشهب

-قال تعالى: ((( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير )(( 5 ) الملك)

-قال تعالى: ((إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب ( 6 ) وحفظا من كل شيطان مارد ( 7 ) لا يسمعون إلى الملأ الأعلى ويقذفون من كل جانب ( 8 ) دحورا ولهم عذاب واصب ( 9 ) إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب )( 10 )الصافات)

-قال تعالى: ((وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا ( 8 ) ( وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا)( ( 9 ) الجن)

خامسا: المشاهدة:

1-من مراقبة الشهب_ومن ما بحوزتنا من معلومات_نعلم أن مساراتها في السماء تتبع قوانين نيوتن بغض النظر عن الزاوية التي تدخل بها جو الأرض,وبما أن مجال ظهور الشهب في الإرتفاعات (50-80)كيلومتر فلا تتبع قوانين ديناميكا الهواء بشكل مؤثر على مسارها.

2-عندما يطلق صاروخ مضاد للطائرات متتبعا طائرة_بالأثر الحراري أو الرادار_نجد أن الطيار يبدأ بسلوك مسار متعرج (تسمى مناورة الحرف Z ) ,لأنه لو سلك مسار مستقيم فالتصادم حتمي.

-من ما سبق لاحظ معي الآتي:

1-من كوننا مؤمنين بالآيات ,أذن الشهب لها وظيفة كخط دفاعي للسماء ضد الخروقات من قبل مردة الجن.
2-من المشاهدة: كون الشهب تسلك مسارات أقرب للإستقامة في مطاردتها للجان رغم الخطر المحدق.. نستنتج بأن الجان لا يناور بل يسلك نفس المسار الذى تسلكه الأجسام الساقطة تبعا لقوانين نيوتن.
3- ومن مراجعتنا لتعريف الطيران_أول الموضوع_.. نصل إلى أن الجان لا يطير.*

-لكن _وإن كان لا يطير_كيف يصل للإرتفاعات التي نري عندها الشهب.. بل وكيف نفسر قولهم في الآية الكريمة : (وأنا لمسنا السماء..)؟

- لاحظ معي التالي:قال تعالى: ((وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع..)) أى أن الجان لكي يلمس السماء لابد أن يتموضع في أماكن خاصة....وبالتالي لها خصائص متفردة.

- لاحظ قوله تعالى: ( يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور( 2 ))سبأ).

- أرى_والله أعلم_أن الآية تنطبق على البرق والذي ثبت مؤخرا أنه كما ينزل من السماء ,يخرج عكسيا من الأرض..وذلك في حالات:

1- مع كل صاعقة برق تنزل من السماء ترتد أخري من الأرض بل وإن ما نراه غالبا هو البرق الصاعد وذلك للسرعة الخاطفة للبرق النازل..((المصدر :الجزيرة الوثائقية_لاأذكر اسم الفيلم لكنه كان عن مصوري البرق)))

2-البرق الصاعد فقط: ويحدث في المرتفعات الطبيعية_ كالجبال_ والصناعية كأبراج الإتصالات.

3-البرق الغريب(Red Sprites and Blue Jets ) وهو برق قوي ضخم غريب الشكل يحدث على إرتفاعات شاهقة عند أطراف الغلاف الجوي والأيونوسفير

- السيناريو الكامل للإستنتاج:

1- بما إن الجان من نار ,بل و(المارج) هو اللهب الصافي واللذي لا دخان فيه...فنحن هنا نتكلم عن البلازما(وهو مادة عند طاقة عالية تتحلل جزيئاتها لآيونات موجبة وسالبة) وبما أن من الماء خلق كل شئ حي , فالمرجح أنها بلازما الهيدروجين والأكسجين بنسبها في جزئ الماء (ولا تعارض بين ذلك والخلق من نار ,لأن_كما نعلم_الغازان يشتعلان بشدة)

(وحفظا من كل شيطان مارد) مارد=العاتي...من مرد أى تجاوز الحد ومنها جاءت متمرد.

2-بدء من سطح الأرض وصولا إلى الأيونوسفير مرورا بالصواعق تنتشر الكهرباء بكل أشكالها...ولنفرض أراد مارد من الجن استراق السمع للسماء(وهو كما يبدوا محجوب عن مستوى الأرض والغلاف الجوي القريب وطبقاته الوسطى)..يبدأ بالتموضع على قمة جبل_خاصة أثناء العواصف الرعدية_بإنتظار إما صاعقة تبدأ من الأرض أو صاعقة سماوية بجزئيها النازل والصاعد...وصولا إلى الإرتفاعات القصوى

( وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع )

3-وصولا إلى السماء مسترقا السمع

(وأنا لمسنا السماء)

4- يبدأ تفعيل النظام الدفاعي... (ملحوظة: صورت مركبة الفضاء كولومبيا _كجزء من المهام للرحلة_في رحلتها الأخيرة (فيديو) لصواعق(البرق الغريب) مع دخول نيزك جو الأرض الأعلى توطئة لأن يصبح شهاب....طبعا التفسير العلمي أن دخول النيزل مشتعلا في الغلاف الجوي ولد من البلازما ما حرض الصواعق.....لكن قد يكون الأمر بالعكس كما نبرهن هنا)

(فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا) (إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب)

5-رحلة النزول_إن تمت على خير أصلا_ قال تعالى: ((( هل أنبئكم على من تنزل الشياطين ( 221 ) تنزل على كل أفاك أثيم ( 222 ) يلقون السمع وأكثرهم كاذبون )( 223 الشعراء) )

- وغالبا لا تبعد منطقة الهبوط عن دائرة نصف قطرها (80كيلومتر-دائرة الأفق) إلى (3000كيلومتر_أقصى مدى لقذيفة أرض-أرض) والتقدير جزافي بالطبع..... لكن كثرة الشهب في السماء من حول دليل على إما وجود(مقاعد للسمع) قريبة أو كاهن(أفاك أثيم)...

والله أعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وسيم البيرقدار



ذكر عدد الرسائل : 450
العمر : 44
البلد : سورية
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإثبات بالبرهان على عدم طيران الجــــان   الأربعاء 1 يونيو 2011 - 1:03

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحقيقة قرأت هذا المقال ثلاث مرات متتالية بتمعن
ولم اجد الا فرضيات تريد اقحام آيات القرآن الكريم بها بمايخدم الفكرة على عدم طيران الجــــان
وتذكر
ان الله عز وجل خلق كل شيء من عدم ووهب الجان قدرات خاصة بهاوقادر على جعلها تطير

يقول صلى الله عليه وسلم ( الجن ثلاثة أصناف : فصنف لهم أجنحة يطيرون بها في الهواء ، وصنف حيات وكلاب ، وصنف يحلون ويظعنون ) الحديث أخرجه ابن حبان والحاكم وأورده السيوطي في الجامع الصغير رقم 365.

والله اعلم

وقضية البرق الصاعدة لم تذكر في القرآن الكريم هل يمكنك نفيها مع العلم ان الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر الحادثة

قوله عليه الصلاة والسلام: (ألم تروا إلى البرق كيف يمرُّ ويرجع في طرفة عين؟) [رواه مسلم]. ففي هذه الكلمات معجزة علمية شديدة الوضوح، خصوصاً إذا علمنا أن العلماء يستخدمون نفس الكلمة النبوية من خلال تعبيرهم عن طوري المرور والرجوع، وأن هذين الطورين يستغرقان مدة من الزمن تساوي تماماً الزمن اللازم لطرفة العين

سبحان الله الخالق العظيم ، و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين .


والله ورسوله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإثبات بالبرهان على عدم طيران الجــــان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجمعية الفلكية السورية :: علم الفلك النظري والرصدي :: المنتدى العام-
انتقل الى: